طور علماء أتراك في مختبر الفيزياء الحيوية للدماغ، التابع لكلية الطب في جامعة 9 أيلول في مدينة إزمير التركية، نظاما، هو الأول من نوعه في العالم، لقياس ردود فعل الدماغ على كافة المنبهات التي تصله عبر الحواس الخمس، ونقلت وكالة الأناضول عن رئيس قسم الفيزياء الحيوية في الكلية، مراد أوزغوران، قوله بأن "المختبر هو الأول في العالم الذي يطور نظاما لقياس ردود فعل الدماغ على المنبهات الصادرة من الحواس الخمس مجتمعة.

وأضاف الدكتور مراد أن مختبرات أخرى موجود في دول أخرى تقوم فقط بقياس ردود فعل الدماغ على عدد معين من تلك الحواس ولا تقدر على قياسها مجتمعة، حيث لفت أوزغوران النظر إلى أن النظام التركي الجديد قادر على قياس رد فعل الدماغ بينما يكون صاحبه في حالة نوم أو تحت تأثير المخدر.

كما أشار أوزغوران إلى أن عملية إعداد المختبر وتطوير التقنيات المتواجدة فيه استغرقت 7 سنوات، قام خلالها عدد من المهندسين والخبراء الأتراك ببرمجة الأجهزة التي يتشكل منها المختبر، مضيفا أن المختبر أصبح يجتذب أطباء وعلماء من عدة دول للاستفادة منه، حيث عمل به باحثون من النرويج وألمانيا والولايات المتحدة الأميركية واليابان بالإضافة إلى دول أخرى.

ويقوم المختبر كذلك، وفقا لأوزغوران، بإجراء اختبارات للطائرات بدون طيار. وعبر عن اعتقاده بأن المختبر سيصبح له شهرة عالمية أكبر في المستقبل.

ويتوقع أوزغوران أن المختبر سيحظى بشهرة عالمية أكبر في المستقبل، مشيرا إلى أنه بالإضافة إلى الخدمات الطبية التي يقدمها المختبر فإنه قادر إلى تقديم خدمات تقنية لبعض الأجهزة الإلكترونية الذكية المستخدمة في الطائرات دون طيار.

ويذكر أن مؤشرات السياحة العلاجية بلغت أعلى مستوياتها في تركيا في السنوات الأخيرة، بفضل تطور إمكانات القطاع وصعود نجم تركيا في الأسواق الناشئة في هذا المجال، وهو ما جعلها تصبح الوجهة المفضلة الأولى بالنسبة للكثير من سيّاح العالم، وعلى رأسهم الليبيون، حيث تشير الإحصاءات إلى أن السياح القادمين من ألمانيا وليبيا وروسيا والعراق وهولندا، شغلوا عام 2012 المراتب الأولى في قائمة السياحة العلاجية في تركيا، فيما تجاوز عدد السياح القادمون إلى تركيا بهدف السياحة العلاجية الـ 224 ألف سائح.