في اجتماع لجنة العلاقات الخارجية بالكونجرس الأمريكي بتاريخ ٢٥ / ٧ / ٢٠١٣ يقول عضو لجنة العلاقات الخارجية السناتور تيم كين العائد من زيارة لكل من الأردن والإمارات أن كلاً من مسئولي الدولتين فضلوا استمرار دعم الولايات المتحدة للجيش المصري الذي قام بالانقلاب العسكري واسقاط حكومة مرسي.

ويضيف السناتور : " لم يكن لدي لقاء مباشر مع مسئولين رسميين في الحكومة الاسرائيلية، ولكني على الأقل أقرأ في الصحف الأمريكية والاسرائيلية التي تظهر أن لديهم نفس الشعور "

ميشيل دون، وهي نائبة مدير مركز رفيق الحريري للشرق الأوسط والرئيسة المشاركة للمبادرة الأمريكية لفريق العمل المعني بمصر، أكدت على الأردن والامارات بالطبع يفضلون استمرار الدعم للجيش المصري ولكن مصالح هذه الدول قد تختلف عن مصالح الولايات  المتحدة .

ويذكر أن العاهل الأردني الملك عبد الله الثاني كان أول الزعماء العرب الذين زاروا القاهرة بعد الانقلاب العسكري رافقه الدعم الاماراتي بشكل خاص والخليجي بشكل عام اشتمل على الدعم المعنوي والاعلامي، اضافة الى الدعم المادي والبترول.