تخطط دولة الاحتلال الاسرائيلي لتهجير الفلسطينيين سكان النقب جنوبي فلسطين المحتلة. ففي 25 حزيران/ يونيو 2013 أقرّ الكنيست الإسرائيلي القراءة الأولى لمشروع "قانون تنظيم إسكان البدو في النقب" الذي اقترحته الحكومة الإسرائيلية. وسيجري بموجب هذا القانون، الذي يُطلق عليه "مخطط برافر"، هَدْم أكثر من عشرين قرية عربية في النقب، وترحيل أكثر من 50 ألف مواطن عربي من بيوتهم، ومصادرة أكثر من نصف مليون دونم من أراضيهم، وتجميع عرب النقب وحصرهم في أماكن محدودة فيها، ومنعهم من امتلاك أراضٍ أو العيش في مناطق واسعة منها، ولا سيما تلك الأراضي الزراعية الخصبة الواقعة بين مدينة بئر السبع وقطاع غزة.

النقب الذي عاش فيه ما يقرب من ٨٠ ألف فلسطيني قبل النكبة، يعيش فيه الآن ٢٠٠ ألف فلسطيني، يخطط الاحتلال لتهجير ما يزيد على خمسين ألفا منهم من خلال المخطط الذي قوبل برفض عارم في الأوساط الفلسطينية.
وقد أعلن نشطاء فلسطينيون الأول من آب أغسطس يوم غضب شعبي ضد مخطط برافر، تحت عنوان برافر لن يمر
http://www.youtube.com/watch?v=G3aWeQv3iJ0
وقد توالت تعليقات النشطاء الرافضة لمخطط برافر وتكررت دعواتهم ليوم الغضب غدا الخميس

كما شاركت الفنانة الفلسطينية ريم بنا في الدعوة للتظاهرات يوم غد

كما أطلق بعض النشطاء حملة لجمع التوقيعات الرافضة لمخطط التهجير

وتواردت أخبار عن تجهيزات اسرائيلية للتعامل مع تحركات النشطاء بالإضافة لاستدعاءات للنشطاء الفلسطينيين داخل الخط الأخضر

وقد دعا بعض النشطاء الأردنيين لتظاهرة غدا في عمان لرفض المخطط

وفي تفاعل آخر مع القضية أطلق نشطاء مصريون صفحة على فيس بوك بعنوان "برافر لن يمر .. الصفحة المصرية" حيث كتب مدراء الصفحة في التعريف بها: "برافر هو مخطط اسرائيلي لتهجير 70 الف فلسطيني من عرب النقب..و انتزاع 800 الف دونم من اراضيهم..عشان كده عملنا الصفحة ديه لدعم اخواننا الفلسطينين"