أعلن البارحة عن تدشين أولى الرحلات الجوية لشركة الخطوط الجوية العراقية الحكومية مع الكويت، وذلك في خطوة من شأنها أن تعيد الانتعاش للخطوط الجوية بين الطرفين التي أغلقت لـ 22 عاماً.

وتأتي هذه الخطوة بعد أن أغلقت الخطوط الجوية للطيران الحكومي لـ 24 عاماً ، بينما قامت شركة الجزيرة الخاصة في أبريل من عام 2012 بتدشين أول رحلة جوية بين البلدين منهية 22 عاماً من القطيعة بسبب الغزو العراقي للكويت.

وكانت إحدى شركات مجموعة بوخمسين القابضة الكويتية  والخطوط الجوية العراقية قد أعلنتا عن البدء بتشغيل خط طيران تجاري جويّ بين البلدين، في أول طيران حكومي بين البلدين منذ الغزو العراقي للكويت عام 1990.

الخط الذي سيكون بين العاصمة الكويت ومدينة النجف - جنوب العراق - قالت عنه المدير الاقليمي للخطوط الجوية العراقية في الكويت هناء الصمد في المؤتمر الصحفي الذي عقد بهذه المناسبة أن "البدء بتشغيل أول خط مباشر بين العراق والكويت بداية لعهد جديد من العلاقات المتميزة بين البلدين في كافة المجالات الاقتصادية والسياحية والدينية والاستثمارية".

مضيفة أنه سيكون هناك رحلتين أسبوعياً على خط (بغداد – نجف - كويت – نجف – بغداد ) مع زيادة عدد الرحلات مستقبلًا، ذاكرة أن تشغيل الخطوط العراقية "ثمرة اتصالات  وتعاون مشترك لبداية انطلاقة جديدة نحو المستقبل للتقدم  والسعي نحو الازدهار والنجاح مستعينين بكافة الامكانيات المادية والطاقات البشرية من ذوي الخبرات الكبيرة".

من جانبه قال نائب مديرعام الخطوط الجوية العراقية الكابتن مجيد العامري أن تدشين أول رحلة مباشرة بين العراق والكويت يساهم في توطيد أواصر الأخوة وسيكون لها انعكاسات إيجابية على التعاون المشترك في  المجالين الاقتصادي والسياحي.

وكانت قوات الجيش العراقي قد شنّت هجوماً على الكويت في 2 أغسطس 1990 مكنّها من الاستيلاء على كامل الأراضي الكويتية خلال يومين في 4 أغسطس ولمدة 7 شهور متواصلة، انتهى بتحرير الكويت في 26 فبراير 1991 بعد حرب الخليج الثانية.