شارك لاعبي فريق بازل السويسري ومنتخب مصري المحترفين محمد صلاح ومحمد النني في مباراة فريقهما أمام فريق مكابي تل أبيب والتي جرت في عاصمة دولة الاحتلال.

وكان جدل شديد قد اشتعل في الأوساط الرياضية عقب افصاح اللاعب محمد صلاح عن عدم رغبته المشاركة في زيارة دولة الاحتلال الاسرائيلي، ما أدى إلا إثارة العديد من وسائل الاعلام السويسرية ضد اللاعبين المصريين، ما دفع اللاعبين للموافقة على مرافقة فريقهما الذين أنهيا الجدل بوصولهما تل أبيب الاثنين.
محمد صلاح قال أنه "لاعب محترف، ويجب عليه أن يحترم عقده مع إدارة النادي، التي ضغطت عليه للمشاركة" 

وقال صلاح: "أعتبر نفسي ذاهبا للعب في فلسطين، وليس إسرائيل، وإدارة النادي وافقت على طلبي الذهاب للمسجد الأقصى والصلاة فيه"، كما أن صلاح رفض مصافحة أعضاء الفريق الاسرائيلي بداعي تغيير حذائه.

وقال برنارد هاسلر رئيس النادي أن ناديه يرفض الحديث عن الأزمة التي أثارها الإعلام حول سفر لاعبيه المصريين. وتابع "أعلم جيدا حكم الضغوطات الكبيرة على صلاح والنني ولكن بازل أكبر من هذه الضفوط"
وامتنع محمد النني عن التصريحات أثناء الزيارة كما أنه لم يشارك في المباراة بسبب الإصابة.
وكان فريق بازل قد استطاع الفوز بهدف مقابل لا شيء على الفريق الإسرائيلي بهدف صنعه محمد صلاح بآداءه المتميز.