قالت صحيفة "ديلي ميل" البريطانية إن سياح جزر المالديف عبّروا عن سخطهم من إلغاء رحلاتهم لتلك المنتجعات التي حجزوها من قبل بسبب قيام الأمير سلمان بن عبدالعزيز، ولي العهد السعودي بحجز ثلاث جزر كاملة ولمدة شهر، بكلفة 30 مليون دولار . 

 و يزور ولي العهد البلاد بناءً على دعوة من رئيسها عبدالله يامين حسبما أكدت وزارة الخارجية السعودية. وقالت الصحيفة إن الكثير من السياح الذين كانوا يخططون لتحقيق أحلامهم بزيارة الجزر الجميلة أصيبوا بالخيبة بعد حجز الأمير كل منتجعات الخمس نجوم في الجزر الثلاث له ولحاشيته.

والمنتجعات الثلاثة هي أنانتارا فيلي ونالادو وأنانتارا ديغو، وحجزها الأمير من 19 فبراير إلى 15 مارس.

 وبحسب تقرير على موقع مالديفي على الإنترنت، فسيصل الأمير البالغ من العمر 78 عاما إلى المالديف يرافقه مستشفى عائم ومئة من الحرس، إضافة للحاشية التي ترافقه. ورغم كون الأمير في زيارة رسمية، إلا أن الصحيفة تقول إن  قرار الأمير السعودي بحجز الجزر كان بدون ترتيب مسبق، مما أدى للتأثير على السياح الذين وجدوا أن حجوزاتهم تم إلغاؤها.

وكتب سائح كان ينتظر السفر لتحقيق حلمه بزيارة أنانتارا فيلي، معبرا عن أسفه في رسالة نشرها موقع "تريب أدفايزر" (مستشار الرحلة)، حيث قال: "تم إلغاء رحلتنا بدون إعلام مسبق، وعرفنا بعد أن تم الاتصال بنا"، ويقول إنه حجز رحلته في ديسمبر، حيث كان يخطط لقضاء أربع ليالي هناك في بداية آذار/ مارس، وقبل 3 أسابيع من موعد الرحلة قاموا بإرسال رسالة إلكترونية إلى المنتجع لتأكيد رحلتهم وللحصول على بعض التفاصيل، "ونتيجة لرسالتنا لأنانتارا ولشركة الحجز في منطقتنا علمنا أن الفندق قام بإلغاء رحلتنا، مضيفا "لقد فعلوها دون معرفتنا".

 وذكرت الصحيفة أن الرسالة التي تلقتها العائلة من سلطات الفندق في الجزيرة المالديفية تفيد أن الحجز للفترة التي طلبها الأمير تمت بعد مفاوضات طلب فها تخصيص كامل الجزر الثلاث. وما أثار سخط السياح الذين خسروا حجوزاتهم هو أن السلطات لم تعتذر إليهم عن الإزعاج، ولم تحاول إرضاءهم بالقول أنها ستدبر لهم مكانا آخر أو أنها مستعدة لاستقبالهم في وقت آخر، وكل ما قيل لهم "هذا هو الوضع".

 وتقول الصحيفة إن فندق انانتارا نلاندو حُجز بالكامل، وبحسب سائح تم تغيير حجزه، فقد عرض عليه المسؤولون في الفندق منتجعا أقل أهمية، لكنه رفض العرض.

وفي تصريحات لمجموعة منتجعات أنانتارا، أكدت فيها أن الكثير من السياح كانوا راضين بالعروض البديلة التي قدمت لهم. وقالت متحدثة باسمها إن "مجموعة فنادق ومنتجعات أنانتارا تهتم برفاه الضيوف الذي تعتبره الأولوية الأولى لنا ونحاول دائما الاهتمام بها". وقالت إنه في الوقت الذي لا يمكنها الحديث عن حالة واحدة، إلا أن التغيير في الحجوزات يحدث في بعض الأحيان، "ولكننا نحاول التأكد من راحة ورضى الزبائن".