وظائف لا تحتاج شهادة أكاديمية سريعة

ربما إن رأيت هذا العنوان بخصوص الوظائف التي لن تحتاج منك شهادة علمية للعمل بها قبل بضعة سنوات من الآن، لظننت أنها إحدى الوظائف الخاصة بالعمل في حراسة إحدى المباني، أو للعمل كنادل في إحدى المطاعم، أو للعمل في وظيفة ستمنحك راتب شهري يقارب الحد الأدنى أو أقل للمعاشات فقط لأنك لا تملك شهادة علمية، إلا أن الوضع اختلف الآن، والعنوان تغير، وأصبح هناك وظائف تعد من أكثر الوظائف المُجزية ماليًا، ولا تحتاج إلى شهادة علمية.

بات هناك الكثير من الوظائف التي تقدر الخبرة على التعليم، وتقدر المهارة بدلًا من أهمية الشهادة العلمية، وبات هناك البعض الآخر الذي يتطلب مستوى أعلى من الخبرة، ومستوى متقدم من المهارة، إلا أنه أيضًا لا يحتاج أربعة سنين كاملة من الدراسة أيضًا، وتكفيه التدريب المكثف لمدة لا تزيد عن ستة أشهر.

هناك بعض الوظائف الأخرى لن تحتاج حتى للتدريب، فالبعض لن يحتاج لشهادة ولا لتدريب معتمد بل قد يحتاجك فقط أن تكون قد قمت بتعليم نفسك بنفسك (Self-taught)، وهذا ينتشر أكثر في الوظائف التي تبحث عن أصحاب المهارات بدلًا من أصحاب الشهادات، والتي يكون أكثرها في مجال تكنولوجيا المعلومات IT، أو في إدارة البيانات Data) Management).

مع إقتراب الموسم الجامعي هناك شريحة كبيرة من الطلاب من لم يستطيعوا الحصول على مقعد جامعي هذا العام يظنون أن القطار قد فاتهم، إلا أنه يجب عليهم التفكير في ذلك مرة أخرى، فربما قد يبدو هذا مدهشًا، إلا أن أكثر الوظائف المجزية من الناحية المادية، والمرنة من ناحية ظروف العمل هي وظائف لا تحتاج إلى شهادة علمية في الأساس.

مطور المواقع "web developer"

يتم تحديد المرتب الخاص بمصمم المواقع اعتمادًا على خبرته ومهارته في استخدام برامج التصميم

لا تستغرب إذا سمعت الكثير من أصدقائك أنهم قد غيروا مجال عملهم من مجالات تحتاج إلى شهادات علمية مخصوصة مثل مجال الطب والهندسة وبدأوا في العمل في مجال تطوير المواقع الإلكترونية أو الشبكات أو مواقع التواصل الاجتماعي، مطور الويب أو المواقع هو الشخص الذي يساعد الشركات التجارية والأشخاص على تصميم مواقع على الشبكة العنكبوتية، ولن تحتاج منك شهادة علمية مخصوصة، بل تحتاج منك تدريب وتعليم ذاتي في برامج التصميم المختلفة، وأن يكون لديك مهارة وفن التصميم.

يتم تحديد المرتب الخاص بمصمم المواقع اعتمادًا على خبرته ومهارته في استخدام برامج التصميم، واعتمادًا على مكان سكنه كذلك، إذ أن تلك الوظيفة قد لا تحتاج منك العمل في مقر الشركة الأساسي وقد تتيح لك العمل عن بعد، ويتراوح متوسط المرتب الخاص بمصممي المواقع ما بين 30 ألف دولار أمريكي و 80 ألف دولار أمريكي سنويًا.

مدراء وسائل التواصل الاجتماعي

تعد الآن من أكثر الوظائف المطلوبة والمؤثرة بالفعل في التسويق الخاص بالشركة أو المؤسسة وبصورتها أمام العامة،

هي الوظيفة التي قد تتيح لك العمل في أي شركة وفي أي مجال، مادام لتلك الشركة أو المؤسسة أو المنصة حسابات خاصة بها على مواقع التواصل الاجتماعي المختلفة، فلابد لها أن تحتاج شخصًا يديرها، خاصة بعد الاهتمام المكثف الذي حظيت به تلك المواقع والاستخدام اليومي لملايين من المستخدمين لها.

على الرغم من أن الوظيفة قد تبدو غير مهمة بعض الشيء للبعض، وخصوصًا محبي الألقاب في مجالات العمل، إلا أنها تعد الآن من أكثر الوظائف المطلوبة والمؤثرة بالفعل في التسويق الخاص بالشركة أو المؤسسة وبصورتها أمام العامة، لتنافس تلك الوظيفة مجالات مثل العلاقات العامة وترتبط ارتباطًا وثيقًا بمجالات كثيرة أهمها التسويق الإلكتروني.

تختلف مرتبات مدراء مواقع التواصل الاجتماعي اعتمادًا على كثير من الأسباب أهمها مدى قوة و أهمية الشركة التي يعمل بها الشخص ومدى تأثيرها عالميًا، بالإضافة إلى مدى شعبيتها على تلك المواقع، إلا أن المرتبات قد تصل إلى 83 ألف دولار سنويًا في الولايات المتحدة، ويتراوح المتوسط بين 45 ألف و 55 ألف دولار سنويًا في بقية أنحاء العالم.

محلل أمن المعلومات

تحتاج منك تلك الوظيفة مهارات في البرمجة، وبرامج حماية المعلومات، ومعرفة بعلوم البرمجة والحاسبات بشكل أساسي



يُسمى من يعمل في هذه الوظيفة أيضًا بخبير الأمن ولكن بشكل رقمي، وهو مسئول عن حماية الشبكات والمؤسسات من الاختراق أو الاحتيال الإلكتروني، سيكون من يعمل في تلك الوظيفة سعيد الحظ إن تم تعيينه من قبل بنك أو في الجهاز الأمني للبلاد، ذلك لأنها أكثر الأماكن احتياجًا لتلك الوظيفة، وفي نفس الوقت تكون أكثر الجهات المانحة أعلى المرتبات.

تحتاج منك تلك الوظيفة مهارات في البرمجة، وبرامج حماية المعلومات، ومعرفة بعلوم البرمجة والحاسبات بشكل أساسي، وهي من أكثر الوظائف المجزية من ضمن الوظائف المعروضة على هذه القائمة، إذ قد يصل متوسط المرتبات فيها إلى 92.000 دولار سنويًا، اعتمادًا على مدى أهمية وحساسية المؤسسة التي يعمل فيها المرء.

طيار

قد لا تخطر تلك الوظيفة على بال الكثيرين، إلا أنها بالفعل من الوظائف المجزية ماديًا للغاية ولا تحتاج لشهادة علمية خاصة، بل يكفيها التدريب المكثف، أو الدراسة لمدة سنتين لا أكثر، فهي تعتمد في النهاية على الرخصة تمامًا كالقيادة، وتعد من أكثر الوظائف المغرية من الناحية المادية، إذا قد تصل المرتبات إلى 73 ألف دولار أمريكي سنويًا، وذلك اعتمادًا على شركة الطيران التي قد تمنحك فرصة عمل بها.

فنان/ة مستحضرات التجميل

هي من إحدى الوظائف التي باتت ذات أهمية وصيت واسع، ذلك لأنها من الوظائف المجزية ماديًا ولا تحتاج لشهادة علمية كذلك، ولا حتى من كلية الفنون الجميلة، كما أنها وظيفة رئيسية في مجال إنتاج وصناعة الأفلام والمسلسلات ومقاطع الفيديو المصورة، كما أنها من إحدى الوظائف المرنة، إذ لا يحتاج المرء العامل فيها التزامًا شهريًا أو سنويًا، ويستطيع طلب أجره بالساعة، حيث يتراوح متوسط الأجر بالسعة ما بين 10 دولارات أمريكية و 40 دولارًا أمريكي.​



مدير قاعدة البيانات

 

لا تحتاج من المرء إلا دراية باللغات البرمجية، منها (Structures Query Language (SQL).



يُعرف أيضًا بمسؤول قاعدة البيانات (database administrator)، وهو الشخص الذي يُنظم ويخزن كميات هائلة من المعلومات باستخدام برامج متخصصة، كما يتأكد من مصداقية وأمان تلك المعلومات قبل تخزينها، ويجعلها متوفرة في شكل قابل للاستخدام  من قبل من يحتاجون إليها.

هي من إحدى الوظائف شديدة المرونة، ذلك لأن مدير قاعدة البيانات يستطيع العمل في أي مجال وفي في أي صناعة تقريبًا، إلا أنه يزيد الطلب على تلك الوظيفة في الشركات الخاصة بأنظمة البرمجيات، وعلى الرغم من أنها كانت تتطلب مؤهلات لها علاقة بالعلوم الإدارية البرمجية، إلا أنها الآن لا تحتاج من المرء إلا دراية باللغات البرمجية، منها (Structures Query Language (SQL).

مسؤول الشبكات ونظم الكمبيوتر



هم المسؤولون عن تنظيم وتثبيت أنظمة الحاسوب وتشغيلها للشركات والمؤسسات، وكل صناعة الآن لديها نظام الكمبيوتر الخاص بها، وتحتاج لمن يُشغله و يعتني بصيانته، ووفقًا لموقع دليل التوقعات المهنية، فإنها من الوظائف التي يكون متوسط راتبها حوالي 77 ألف دولار سنويًا.

متسوق

يقوم المرء بالتسوق ونشر صور ومقاطع فيديو لنفسه وهو يتسوق، كوسيلة للترويج المباشر بين العلامة التجارية والمشتري



هذه الوظيفة ستطلب منك أن تذهب لتتسوق، ربما تبدو الفرصة الأعظم بالنسبة للفتيات، إلا أنها وظيفة موجودة بالفعل، فشركات الأزياء وأشهر العلامات التجارية تحتاج لشخص من الجمهور ليقوم بترويجها بين الزبائن، وذلك باستخدامه منصات التواصل الاجتماعي من خلال حساباته الخاصة به والتي تروجها له تلك العلامات التجارية المعروفة ليقوم بمتابعته أكبر عدد من المتابعين والجمهور، ومن ثم يقوم المرء بالتسوق ونشر صور ومقاطع فيديو لنفسه وهو يتسوق، كوسيلة للترويج المباشر بين العلامة التجارية والمشتري، كما أنها من إحدى الوظائف المرموقة إذ أن المرء لن يعمل إلا لدى الشركات المعروفة، لذلك يكون متوسط راتبها السنوي 66 ألف دولار.



ربما سنسمع في القريب العاجل أنه لا أهمية بعد الآن للشهادات العلمية، وأن ما يهم هي الخبرة العملية، والمهارات التي يكستبها المرء من خلال طريقته في تعليم نفسه، أو من خلال تجاربه خلال التدريبات المكثفة المختلفة، أو من خلال رحلاته حول العالم أو حتى من خلال تسوقه في المحلات المختلفة! والقائمة السابقة تثبت أننا نتجه بخطوات سريعة نحو ذلك الاتجاه بالفعل.