يتصدر الكلام عن الرجال عند الحديث عن رؤساء الشركات الكبرى في العالم العربي، والحديث عن مآثرهم واستراتيجياتهم الإدارية التي تؤدي إلى زيادة أرباح الشركات ورفع قيمة سهم الشركة للأعلى، لكن هناك جانب مهم أيضًا قد لا يحظى بكثير من الإشادة، وهي المرأة المديرة بالشركة في العالم العربي.

إذ تمكنت العديد من النساء كونهن سيدات أعمال ومديرات في الكثير من الشركات من تحقيق إنجازات كبيرة في هذا السياق وذكرت العديد من المجلات أبرز وأهم سيدات الأعمال في العالم العربي.

لبنى العليان

سيدة أعمال سعودية، وهي الرئيسة التنفيدية لمؤسسة العليان للتمويل في السعودية وأيضًا عضو مجلس إدارة شركة التعدين العربية السعودية منذ 2016، اختيرت لبنى العليان لتحتل المرتبة الأولى في قائمة أقوى السيدات العربيات الصادرة عن مجلة فوربس الشرق الأوسط لعام 2017.

العليان حاصلة على بكالوريوس في الزراعة من جامعة كرونيل، ودرجة الماجستير في إدارة الأعمال من جامعة إنديانا في الولايات المتحدة، وحاصلة على درجة الدكتوراه من إيرلندا في تخصص القانون بكلية ترينيتي.

تشغل العليان عضوية مجالس إدارات عدد من الشركات الصناعية والاستثمارية الرائدة ومنها البنك السعودي الهولندي ومجموعة رولز رويس البريطانية ومجموعة ديبوبي بي الإعلامية وبنك أكبانك التركي، كما أنها أيضًا تشغل عضو مجلس أمناء جامعة الملك عبد الله للعلوم والتقنية، واللجنة التنفيذية في المجلس العربي للأعمال ومجلس أمناء مؤسسة الفكر العربي.

رجاء عيسى القرق

تشغل القرق الإماراتية الأصل منصب المدير الإداري لمجموعة عيسى صالح القرق، وهي مجموعة توفر الإدارة الإقليمية لـ370 علامة تجارية عالمية، كما أنها رئيسة مجلس سيدات أعمال دبي ورئيسة مؤسسة جليلة وهي مؤسسة غير ربحية تركز على البحوث الطبية، ونائب رئيس مجلس إدارة مدينة دبي الطبية منذ العام الحالي.

كما أنها تشغل عضوية العديد من مجالس الإدارات في الإمارات في العديد من المؤسسات مثل غرفة تجارة وصناعة دبي والمجلس الاقتصادي لحكومة دبي وجمعية النهضة النسائية والمنتدى العربي الدولي للمرأة، إضافة إلى عضويتها في البنك البريطاني للشرق الأوسط والمجلس الاستشاري في بنك كوتس التابع لمجموعة رويال التابع لبنك أوف سكوتلاند.

السعودية لبنى العليان احتلت المرتبة الأولى في قائمة أقوى السيدات العربيات الصادرة عن مجلة فوربس الشرق الأوسط لعام 2017.

القرق حاصلة على درجة الدكتوراه الفخرية في الآداب من جامعة أميتي في الهند ودرجة البكالوريوس في الأدب الإنجليزي من جامعة الكويت، ويُذكر أنها صنفت ضمن قائمة فوربس لأقوى 100 سيدة أعمال عربية في العام الحالي، إذ حلت في المركز الثالث.

نزهة حياة

أصبحت نزهة حياة من المغرب رئيسة الهيئة المغربية لسوق الرساميل، التي تنظم الأسواق المالية في البلاد، وتعد نزهة أول سيدة عضو في مجلس إدارة مصرف في المغرب، كما تعتبر مؤسسة ونائب رئيس جمعية سيدات الأعمال هناك. 

نزهة حاصلة على درجة الماجستير في إدارة الأعمال من فرنسا في العام 1984، وقد احتلت المركز السادس من بين أقوى السيدات العربيات للعام الحالي، بعدما كانت قد احتلت المرتبة التاسعة خلال العام الماضي.

خولة الأسدي

تعد خولة الأسدي مديرة أكبر بنك في العراق، ففي حزيران 2016 تم ترفيعها لتصبح المديرة العامة لمصرف الرافدين المملوك للدولة، حصلت على شهادة الدكتوراه في محاسبة الكلف والإدارية من جامعة بغداد، المعهد العالي للدراسات المحاسبية والمالية، حيث تعد أعلى شهادة مهنية في حقل الاختصاص، وأول شهادة تمنح في العراق وبتقدير امتياز، وحاصلة على درجة البكالوريوس في كلية الإدارة والاقتصاد فسم المحاسبة من جامعة بغداد.

حصلت الأسدي على جائزة أفضل رئيسة تنفيذية عربية لعام 2016 في مجالي القطاع المالي والمصرفي في العراق والوطن العربي

كما حصلت الأسدي على جائزة أفضل رئيسة تنفيذية عربية لعام 2016 في مجالي القطاع المالي والمصرفي في العراق والوطن العربي، وبحسب تصنيف مجلة فوربس، فقد احتلت خولة الاسدي المرتبة العاشرة من بين قائمة أقوى 100 سيّدة عربيّة لعام 2016، أما في العام الحالي فقد ارتقت لتحتل المرتبة السابعة بحسب تصنيف المجلة.

رندة الصادق

أردنية الأصل حاصلة على درجة الماجستير في إدارة الأعمال من الجامعة الأمريكية في بيروت، دخلت العمل المصرفي في العام 1986 من خلال تعيينها في بنك الكويت الوطني، تشغل حاليًا منصب نائب المدير العام التنفيذي في البنك العربي بالأردن، تتمتع الصادق بخبرة طويلة امتدت إلى أربعة وعشرين عامًا قامت خلالها بعدة واجبات قيادية في الإدارة المصرفية.

صنفت الصادق في المرتبة الأولى من أقوى 10 سيدات أعمال في الأردن بحسب تصنيف فوربس الشرق الأوسط، ومن بين 100 سيدة عربية حصلت الصادق على المرتبة الـ14 بحسب تصنيف المجلة للعام الحالي.

منى ذو الفقار

هي الشريك المؤسس ورئيس اللجنة التنفيذية لمكتب ذو الفقار وشركاه للاستشارات القانونية والمحاماة في مصر، وحاصلة على المرتبة الـ23 بين أقوى السيدات العربيات لعام 2017 من بين 100 سيدة.

تمارس ذو الفقار المحاماة منذ أكثر من 30 عامًا، وهي متخصصة في الصفقات المالية والصناعية والتجارية الكبرى، وقد لعبت دورًا في إعادة هيكلة الشركات الكبرى، إضافة إلى صفقات الاندماج والاستحواذ.

تَلَقت منى ذو الفقار وسام جوقة الشرف الوطني من الرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي، تقديرًا لدورها المهني المهم في إبرام صفقات مالية وتجارية تاريخية بين مصر وفرنسا في عام 2009

كما أنها معروفة بشكل خاص لإنجازاتها في عمليات فسخ العقود والصفقات السابقة مثل صفة بيع أوراسكوم القابضة لمواد البناء لمجموعة لافارج (Lafarge) الفرنسية، لقاء نحو 13 مليار دولار، إضافة إلى ملياري دولار من الديون المفترَضة.

وفي الفترة الأخيرة، قادت ذو الفقار فريق العمل المسؤول عن أول مشروع ناجح لمشاركة القطاع العام مع القطاع الخاص في مصر.

في عام 2009، تَلَقت ذو الفقار وسام جوقة الشرف الوطني من الرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي، وذلك تقديرًا لدورها المهني المهم في إبرام صفقات مالية وتجارية تاريخية بين مصر وفرنسا، كما لعبت دورًا بارزًا في تطوير وصياغة التشريعات الاقتصادية القائمة والجديدة، بصفتها مستشارة لعدد من الجهات الحكومية، وعضو في لجان الصياغة الوطنية لعدد من القوانين المهمة مثل قانون الاتصالات الجديد، اللوائح الجديدة المنظمة لسوق المال، القانون الجديد للمناطق الاقتصادية الخاصة، لوائح القانون المصرفي الجديد.