وقال الفريق العامل على تطوير هذا المشروع، أنه تم إستصلاح ١٢ كلم من الطرقات تستطيع أن تشحن الحافلات التي تسير عليها، وتزودها بالطاقة الكهربائية اللازمة لتحركها على الطرقات. مما يعني أن هذه الحافلات لن تظطر للتوقف أبدا للتزود بالوقود، وأنها ستحمل بطاريات أصغر بكثير مما يوفر أماكن إضافية للركاب.

الباصات العامة، بدأت بالفعل بإستخدام هذا النوع من الحافلات، وتقول السلطات أن عشرة خطوط جديدة ستفتتح في عام ٢٠١٥م.

وقال Dong-Ho Cho وهو رئيس القسم الباحث في KAIST ( مركز العلوم والتكنلوجيا المتطورة في كوريا ): من الواضح أننا نجحنا في مشروع OLEV بتوفير خدمات أكثر عبر حافلات تقل الركاب بلا توقف. وأضاف ” إنها نقطة تحول لمشروع OLEV حيث اننا سنبدأ بطرح المزيد من مشاريعنا بصورة تجارية أكبر، لتلفى رواجا وقبول إقتصادي أكبر.

ومن أحل السلامة العامة، حرصت الشركة الكورية على التأكيد أن هذا النوع من الحافلات لن يؤثر على السلامة العامة للمواطنين الكوريين، وأن هذه القضية تناولها الخبراء بشكل جدي أثناء القيام بالدراسات.

من جانب اخر، أكد خبراء أخرون في المواصلات، ان المشكلة الحقيقية في هذه الحافلات تكمن في إرتفاع سعر التكلفة، مقارنة بالحافلات التي تشحن على المواقف المخصصة لنقل الركاب أو تلك التي تستمد طاقتها من كيبلات مثبنة على أعمدة أعلى فوق مسرب الحافلات.