وأفادت وزارة الصحة في غزة ظهر الأحد بتعرفها على هوية الشهيد الذي قتلته إسرائيل الليلة الماضية وهو حسين عبد الهادي عوض الله 30 عاماً يقطن مخيم النصيرات وسط القطاع.

وسلمت قوات إسرائيلية جثمان الشهيد عوض الله فجر اليوم وظلت هويته مجهولة لعدة ساعات، حيث جرى نقله إلى مجمع الشفاء الطبي بغزة لمعاينته والتعرف على هويته.

وكانت قوات إسرائيلية متمركزة شرق مخيم البريج وسط قطاع غزة أطلقت النار على شاب حاول التسلل إلى داخل الكيان عبر موقع "الكاميرا" شرق البريج، الأمر الذي أسفر عن استشهاده على الفور.

وذكر شهود عيان أن جيبات عسكرية إسرائيلية اقتربت من الشاب وتجمعت حوله قبل أن تتأكد من مقتله، لافتةً إلى أنها عادت إلى الموقع وتركته في ذات المكان.

وقتلت قوات الاحتلال خلال السنوات القليلة الماضية عشرات المزارعين والمواطنين على الحدود الشمالية والشرقية لغزة, كما استهدفت آخرين يعانون من إعاقات مختلفة بالقرب من السياج ذاته.

ويشهد القطاع تهدئة منذ نهاية العام الماضي, بيد أن إسرائيل تواصل خروقاتها شبه اليومية، فشن طيرانها الحربي بضع غارات على مواطنين وأنفاق ومناطق غير مأهولة وتتوغل آلياتها في أراضي المواطنين.