"أنا متحمس للاعلان على استحواذ "أكولوس في آر"، الشركة الرائدة في مجال تكنولوجيا الواقع الافتراضي"، هذه كانت أولى كلمات مارك زوكربيرج أحد مؤسسي والرئيس التنفيذي لفيسبوك على حسابه في فيسبوك معلناً عن الصفقة.

وكرر مارك عباراته عن مهمة فيسبوك في جعل هذا العالم متصلاً ببعضه البعض، الأمر الذي سيعززه الاستحواز على "اكولوس في آر" من خلال تكنولوجيا العالم الافتراضي الذي طورته الشركة، مضيفاً أن "الأجهزة المحمولة هي منصة الانطلاق اليوم والآن نحن مستعدون لمنصات الغد.. أكولوس لديها فرصة لتوفير أفضل منصة اجتماعية على الإطلاق وتغيير الطريقة التي نعمل ونلعب ونتواصل بها".

وبلغت قيمة الصفقة بين فيسبوك و "أكولوس في آر" 2 مليار دولار موزعة بين 400 مليون دولار كاش و 1.6 مليار دولار قيمة أسهم في فيسبوك، كما تضاف 300 مليون دولار لقيمة الصفقة كأسهم للشركة في حال تحقيق الشركة نجاحاً في المستقبل.

وعلى مدونة فيسبوك كانت الشركة قد أعلنت صفقة الاستحواذ البارحة الثلاثاء رسمياً قائلة أن أكولوس هي رائدة الأعمال التكنولوجية الافتراضية، وأن هذه التكنولوجيا هي احدى أقوى المرشحين للظهور في المناصات الاجتماعية والاتصالات مستقبلاً.

وقال فيسبوك أنه لن يكتفي بتكنولوجيا الواقع للألعاب فقط، بل إنه سيسعى لأن تكون متاحة في مجالات أخرى مثل الدراسة والتعليم ومحادثات الفيديو وغيرها.

وتعد شركة أكولوس في آر شركة متخصصة في مجال محاكاة الواقع أو ما يسمى " virtual technology " وصاحبة نظارة Oculus Rift الشهيرة لألعاب الفيديو، التي حازت اهتمام المطورين الذي بدؤوا تطوير ألعاب خاصة بالنظارة ذاتها.

الجدير ذكره بهذه النظارة أنها لم تتح بعد في الأسواق، وانما كانت مجرد فكرة على موقع تمويل المشاريع kickstarter ، حيث طرحت الشركة على متابعي الموقع تمويل النظارة بمبلغ 250 ألف دولار، لتحصل 2.4 مليون دولار وتصنف على أفضل منتج في عام 2012 على الموقع، حيث انتهى التمويل في 1 سبتمبر 2012.

وكانت فيسبوك قد استحوذت من قبل على تطبيق الرسائل الشهير "واتس أب" بقيمة 19 مليار دولار، ومن قبله على تطبيق الصور "انستجرام" بقيمة مليار دولار، فبعد الصور والرسائل وتكنولوجيا محاكاة الواقع .. ماذا يريد فيسبوك أكثر؟