وافق مجلس الوزراء المصري قبل يومين على استخدام الفحم ضمن منظومة الطاقة في البلاد في خطوة من المرجح أن تدعم قطاع الأسمنت المتعطش للطاقة.

لكن الخطوة أغضبت الآلاف من المصريين الذين يرون أن هذا الوقود الملوث للبيئة قد يشكل خطرًا على الصحة العامة.

وقال مجلس الوزراء المصري في بيان "إنه وافق على استخدام الفحم ضمن منظومة الطاقة في مصر مع الالتزام بوضع الضوابط والمعايير البيئية والحصول على موافقة دراسات تقييم الأثر البيئى في كل مراحل استيراد وتداول وتخزين واستخدام الفحم واتباع أحدث التكنولوجيات التي من شأنها تقليل الانبعاثات إلى أقل درجة ممكنة".

وخفضت الحكومة إمدادات الغاز الطبيعي للمصانع في مسعى لتجنب اندلاع احتجاجات شعبية على انقطاعات الكهرباء؛ وهو ما دفع شركات الأسمنت إلى تجديد مطالبتها باستخدام الفحم.

وتقول هذه الشركات "إن الأسمنت ضروري لتنفيذ مشروعات البناء التي توفر فرص عمل وتحفز نمو اقتصاد تضرر بشدة من الاضطرابات التي تشهدها البلاد منذ الانتفاضة التي أطاحت بحسني مبارك في 2011".

وكانت شركات من بينها لافارج والسويس للأسمنت قالت إن القطاع يعمل بنصف طاقته منذ بدء خفض إمدادات الغاز في يناير/ كانون الثاني.

وقال العضو المنتدب لشركة السويس للأسمنت برونو كاريه لرويترز "نحن سعداء للغاية بهذا القرار، سنبذل قصارى جهدنا لتنفيذه في أقرب وقت لتقليل الضغط والمساهمة في تخفيف حدة أزمة الطاقة".

وكان ناشطون معنيون بالبيئة قالوا إن استخدام الفحم كمصدر للطاقة ستكون له تداعيات كارثية على مصر التي يوجد فيها بالفعل أحد أعلى مستويات التلوث في العالم.

وقالت هدى بركة الناشطة المعنية بالمناخ "تزعم الحكومة أنها تحل مشكلة باستخدام الفحم لكنها تضيف عشرات المشاكل الأخرى التي لا تستطيع البلاد معالجتها".

وسُئل المتحدث باسم الحكومة هاني صلاح عن موعد إعطاء الشركات الضوء الأخضر لاستخدام الفحم فأجاب قائلاً: "إن معظم الدراسات البيئية أُجريت بالفعل متوقعًا ألا تنتظر المصانع كثيرًا لاستخدام الفحم".

وكانت وزيرة البيئة "ليلى إسكندر" قد عبرت عن اعتراضها على إدراج الفحم في منظومة الطاقة قائلة في مقابلة صحفية "إن استخدام الفحم سيعرض اقتصاد مصر لمخاطر وسيؤثر على السياحة". ولم يتسن على الفور الحصول على تعقيب من الوزيرة على القرار الذي اعلنته الحكومة.

ويقول ناشطون "إن أزمة قطاع الطاقة في مصر لا يمكن أن تبرر استخدام الفحم على الإطلاق".

المصريون على تويتر كتبوا تحت هاشتاج #أوقفوا_الفحم للاعتراض على قرار الحكومة: