قتلت قوات الأمن عشرات المعتصمين في هجومها على اعتصام رابعة العدوية بحسب احصاءات أولية للمستشفى الميداني في الاعتصام الذي يقيمه مؤيدو الرئيس محمد مرسي في ضاحية مدينة نصر شرق القاهرة.

وكانت قوات الأمن المصرية قد شنت هجوما وحشيا منذ ساعات الفجر الأولى لهذا اليوم على المعتصمين في محيط ميداني رابعة العدوية والنهضة. 
وقال صحفيون ونشطاء نقلا عن  احصاءات أولية للمستشفى الميداني في الاعتصام الذي يقيمه مؤيدو الرئيس محمد مرسي في ضاحية مدينة نصر شرق القاهرة. أن قوات الأمن قتلت عشرات المعتصمين في هجومها على الاعتصام.

وقالت قوات الأمن في بيان لوزارة الداخلية أنها استطاعت فض اعتصام النهضة بالكامل. ونشر صحفيون ونشطاء صورا تشير إلى الطريقة الوحشية التي تم فيها فض الاعتصام.
فقد قال النشطاء أن قوات الأمن قتلت أعدادا غير معلومة من المعتصمين العديد منهم نساء وأطفال في ظل غياب كامل للصحفيين و والإعلاميين الذين منعتهم قوات الأمن من دخول محيط الاعتصام. 

وقال شهود عيان أن قوات الأمن أطلقت الغاز المسيل للدموع والرصاص الحي بكثافة، بغير مراعاة للنساء والأطفال وأهالي المعتصمين، كما لم تسمح بممرات آمنة لخروج من يريد مغادرة الاعتصام.

كما اعتقلت قوات الأمن المئات من المعتصمين في محيط ميداني النهضة ورابعة العدوية، بينهم صحفيون كانوا يحاولون تغطية الأحداث. 
وكان صحفيو الجزيرة مباشر مصر، والجزيرة الانجليزية، ورويترز، وصحفيون مستقلون قد احتجزوا لفترات متفاوتة، في الوقت الذي حذفت فيه قوات الأمن كل المواد التي استطاع الصحفيون تصويرها أو تسجيلها أثناء فض الاعتصامين.

وقد عمت التظاهرات الغاضبة محافظات مصر المختلفة، وسط دعوات للتحرك إلى القاهرة لدعم المعتصمين في رابعة العدوية الذي تُقدر أعدادهم بعشرات الآلاف. 
وقال صحفيون أن هناك غيابا كاملا لقوات الأمن التابعة لوزارة الداخلية وقوات الجيش عن تظاهرات المحافظات.
وفي رد فعل أولي من وزارة الداخلية على دعوات المعتصمين الاحتشاد في ميدان رابعة العدوية، قررت الوزارة وللمرة الأولى منذ ثورة ٢٥ يناير قطع السكك الحديدية ومعظم الطرق الموصلة بين القاهرة والمحافظات المختلفة، فقد نقلت الأهرام عن هيئة السكك الحديدية أنها قررت إيقاف جميع القطارات على مستوى الجمهورية بتعليمات من وزارة الداخلية، كما قال نشطاء أن طريق القاهرة الاسكندرية الزراعي قد قُطع تماما بواسطة قوات الأمن بالإضافة لطريق القاهرة الاسماعيلية الذي تم إغلاقه بواسطة قوات من الجيش.