قال رئيس الحكومة المغربية "عبد الإله بنكيران" في كلمة له أمام اجتماع البرلمانيين المنتمين لأحزاب الائتلاف الحكومي، مساء الخميس: "نحن حكومة نقوم بعملنا، ولا نتصدق على الشعب، بل لنا التزام معه ولن نتراجع عنه، طبعًا لن نحل كل المشاكل الاجتماعية، لكننا نجتهد لتحقيق الاستقرار الاجتماعي وبناء العدالة الاجتماعية التي تشكل دوام الاستقرار السياسي، وعندها لن نحتاج إلى ربيع عربي أوغيره لإنجاز الإصلاح".

وأضاف بنكيران أن اسم المغرب وصورته أصبحت مصدر فخر واعتزاز للمغاربة في الداخل والخارج لما يتمتع به من استقرار وخصوصية وبما يذكر به في المحافل الدولية، وقال إن "الوطن له حقوق كبرى، وهذه الحقوق تأخد حجمًا خاصًا في لحظات معينة، ووطننا يحتاج إلى جرعة قوية من المعقولية والجدية".

كما أكد بنكيران على أن أحزاب الائتلاف الحكومي تعمل في انسجام تام وكامل، رغم اختلاف المرجعبات الأيديولوجية بينها، قائلاً: "نؤكد على عزمنا الكامل على أن نستمر في هذا التحالف لكي يشعر المواطن والمستثمر والمسؤول في الدولة أن المسؤولية في أيادٍ جادة وأمينة".

وعرض رئيس الحكومة الخطوط العريضة لأولويات العمل الحكومي في المرحلة القادمة، وقال "إنها تقوم على تعميق الإصلاحات السياسية الهادفة إلى الوحدة الوطنية والذود عن سيادة البلاد، وترسيخ دولة القانون والحوكمة الجيدة والشفافية، وكذلك النهوض بالاقتصاد المغربي وتعزيز الثقة فيه، بالإضافة إلى مواصلة الإصلاحات الاجتماعية الهادفة إلى تحقيق التماسك الاجتماعي، وتسريع وثيرة الإصلاحات الكبرى.

وقال بنكيران، إن "الاقتصاد المغربي في تحسن مستمر، وأنا متأكد أن شعبنا سيعترف لنا بما نقوم به، وسيشكرنا على ذلك على خلاف ما يروج له البعض".