السيارات اُخترعت ليقودها الإنسان إلى وجهته المطلوبة، إلا أن جوجل - ربما - لم يعجبها هذا الأمر، فقررت أن تقودك السيارات إلى وجهتك (أنت) المطلوبة.

حيث كشفت شركة جوجل التي تتخذ من سان فرانسيسكو في الولايات المتحدة الأمريكية مقرًا لها، عن بدءها اختبار سياراتها ذاتية القيادة في شوارع المدن، وذلك في خطوة جديدة حاسمة على طريق التحدي للوصول إلى جعل التكنولوجيا خاصية أساسية في السيارات.

وكتبت الشركة على مدونتها الرسمية على شبكة الإنترنت أن "بعد عدة سنوات من اختبار السيارات ذاتية القيادة على الطرق السريعة حيث يسهل بصورة أكبر توقع أحوال القيادة، حولت جوجل في العام الماضي تركيزها إلى القيادة في شوارع المدن".

وأضافت أنها اختبرت القيادة لآلاف الأميال على طرق ماونتن فيو في كاليفورنيا وحي صغير حيث يقع مقر الشركة على بعد 35 ميلاً تقريبًا جنوبي سان فرانسيسكو.

وتقول جوجل إن "سيارات جوجل ذاتية القيادة تعتمد على كاميرات الفيديو وأجهزة استشعار الرادارات وأشعة الليرز وقاعدة بيانات تم جمعها من سيارات تقليدية للمساعدة في الملاحة".

وفي إضافة تفاؤلية قالت جوجل إن "سياراتها ذاتية القيادة قطعت حتى الآن أكثر من 700 ألف ميل، وفي ميل إضافي تزداد النظرة التفاؤلية للوصول إلى الهدف المطلوب".

مدير مشروع جوجل للسيارات ذاتية القيادة "كريس أورمسون" قال إن "القيادة لمسافة ميل واحد في المدينة أكثر تعقيدًا بكثير من قيادة ميل على طريق سريع في ظل وجود مئات الأجسام المختلفة التي تتحرك وفق قواعد مختلفة على الطريق في مساحة صغيرة".

مضيفًا "قمنا بتحسين برنامجنا ليصبح قادرًا على رصد مئات الأجسام المستقلة في وقت واحد، مشاة وحافلات وعلامات توقف معلقة عند تقاطعات الطرق أو سائق دراجة هوائية يقوم بإشارات توحي بأنه قد ينعطف."

وليست جوجل وحدها هي من دخل مجال سيارات ذاتية القيادة، فقد شاركتها في ذلك عدة شركات سيارات منها "نيسان موتور" و"أودي" و"مرسيدس بنز" و"تويوتا موتور"، وقالت شركتا نيسان ومرسيدس بنز إنهما تنويان البدء في بيع السيارات ذاتية القيادة بحلول 2020.