لم تتوقف عروش التنشيط السياحي في قطر عن التوقف، فما بين الحين والآخر تسعى لتقديم كل ما هو قادر على جذب المزيد من السائحين، قطريين كانوا أو أجانب، الأمر الذي وضع الإمارة صغيرة المساحة على خريطة السياحة الدولية لما حققته من خطوات ملموسة خلال الآونة الأخيرة.

ويعد مهرجان "الصيف في قطر" الذي ينظمه المجلس الوطني للسياحة، عنوانًا مهمًا ورئيسيًا لهذا النجاح، إذ من المقرر أن يقيم حزمة من الاحتفالات بحلول عيد الأضحى، وذلك عبر باقة متنوعة من العروض الفنية والترفيهية والثقافية، فيما تستمر العروض الترويجية التي تقدمها قطاعات السفر والضيافة والتسوق حتى 16 من أغسطس/آب الحاليّ.

المهرجان يستند في فعالياته على العروض التي يستضيفها كل من سوق واقف التراثي، وسط الدوحة، وسوق الوكرة القديم، والحي الثقافي "كتارا"، خلال أيام العيد، التي تتنوع بين عروض ثقافية وفنية وترفيهية وأخرى خاصة بألعاب الأطفال، هذا في الوقت الذي تسخر فيه الدولة طاقاتها كافة للخروج بالمستوى اللائق الذي يتناسب ورؤية الدوحة المستقبلية.

محبو الشواطئ

البداية مع محبي الشواطئ وعشاق الألعاب المائية، إذ يمكن للعائلات الاستمتاع بالأجواء الشمسية الجميلة على شاطئ "كتارا" الذي يقع بين جزيرة اللؤلؤة والخليج الغربي، حيث تم تجهيزه بمناطق مخصصة لألعاب الأطفال وممارسة بعض الرياضات والمغامرات المائية، بالإضافة إلى مجموعة المتاجر والمطاعم الموجودة في الحي الثقافي نفسه.

أما الراغبون في الاستجمام في أجواء هادئة بعيدًا عن صخب المدينة فيمكنهم الاسترخاء على شاطئ "سميسمه" الذي يمتد لأكثر من 7 كيلومترات ويضم 76 منطقة جلوس مزودة بالمظلات وعربات الطعام ومكان لركوب الخيل وممارسة رياضة كرة الطائرة وكرة القدم، وتبلغ رسوم دخول السيارة الواحدة 50 ريالاً.

الأمر لم يتوقف عند الألعاب المائية على جنبات الشواطئ فحسب، إذ من المقرر أن تعيد المدينة الترفيهية افتتاح أبوابها من جديد خلال الفترة من 9 إلى 23 من أغسطس/آب الحاليّ، لتقدم مجموعة من العروض والألعاب العصرية، بالإضافة إلى التسوق وتناول الطعام والمشروبات.

عروض عائلية مميزة خلال المهرجان

عشاق الكوميديا والمسرح

ولمحبي الكوميديا والأعمال المسرحية نصيب كبير من تلك الأنشطة، ويعد مهرجان الدوحة للكوميديا أحد أبرز الفعاليات التي ترضي محبي هذا الفن، إذ من المقرر أن تعقد أمسية في الـ15 من الشهر الحاليّ، حيث يعتلي خلالها خشبة المسرح كل من الكوميديان البريطاني ذي الأصول الإيرانية أوميد جليلي والكوميديان الأمريكي من أصل لبناني نمر أبو نصار، وكذلك القطري حمد العماري، أما عشاق الغناء العربي، فسيكونون على موعد مع المطرب العراقي كاظم الساهر الذي يحيي حفلين غنائيين يومي 16 و17 من أغسطس/آب الحاليّ.

الكوميدي الجنوب إفريقي المولود في الولايات المتحدة الأمريكية، إم تريفور نوح، سيعود هو الآخر بعروض كوميدية في برنامج "ديلي شو" بشأن مختلف القضايا الثقافية والسياسية بروح الدعابة والذكاء، ولعل العرض الكوميدي الرائع الذي أقيم في "مركز قطر الوطني للمؤتمرات" كجزء من مهرجان "الصيف في قطر" مؤخرًا تجسيدًا رائعًا لما يتمتع به من موهبة لفتت الأنظار.

وللمرة الأولى تستضيف قطر الحفل السنوي لتوزيع "جوائز المهرجان الدولي السينمائي لأفلام جنوب الهند – سايما 2019"، وذلك بحضور أكثر من 200 شخصية من مشاهير السينما الهندية

 فخلال زيارته الثانية إلى الدوحة، قام نوح بجولة في متحف قطر الوطني الذي تم افتتاحه مؤخرًا وهو تحفة معمارية متميزة، وأضاف الموقع أن الجماهير على موعد مع الكوميدي البريطاني أوميد جليلي والكوميدي الأمريكي من أصل لبناني نمر أبو نصار، وكذلك الفنان القطري المبدع حمد العماري في الشهر المقبل.

مسرح قطر الوطني كذلك سيستضيف عروض المسرحية الكويتية "خطوات الشيطان" بداية من أول أيام العيد وحتى 17 من أغسطس/آب الحاليّ، تلبية لرغبات المتابعين للحكايات الدرامية الحافلة بالمتعة والفائدة في آن واحد، خاصة بعد الإقبال الجماهيري الواسع التي شهدته مؤخرًا.

مهرجان سايما الهندي

وللمرة الأولى تستضيف قطر الحفل السنوي لتوزيع "جوائز المهرجان الدولي السينمائي لأفلام جنوب الهند – سايما 2019"، وذلك بحضور أكثر من 200 شخصية من مشاهير السينما الهندية، من بينهم ضيفا الشرف، الممثلان الهنديان الأسطوريان تشيرانجيفي وموهانلال.

الفعالية المقرر تنظيمها يومي 15 و16 الشهر الحاليّ في صالة لوسيل الرياضية التي تتسع لقرابة 8 آلاف شخص، احتفاءً بأفلام سينما جنوب الهند، ضمن 4 فئات وهي: التيلجو والتاميل والكانادا والمالايالامية، ينظمها راديو "وان إف إم 89.6"، تتويجًا لفعاليات موسم "الصيف في قطر"، الأكبر من نوعه هذا العام.

وتتألف اللجنة التنظيمية من مشاعل شهبيك، من المجلس الوطني للسياحة في قطر، وفيشنو إندوري، مالك حفل "توزيع جوائز أفلام جنوب الهند"، ونفيد عبد الله، الرئيس التنفيذي لراديو "وان إف إم" قطر، وجاسم محمد، الرئيس التنفيذي التجاري لراديو "وان إف إم" قطر، والدكتور ر. سيتارامان، الرئيس التنفيذي لبنك الدوحة، ومدحت جريس، المدير العام لشركة تيسير موتورز، ووسيم دعاجه، المدير العام لفندق دبليو الدوحة، والممثلتين الهنديتين أندريا جيريميا ومانفيكا هاريش.

وفي هذا السياق، علقت مشاعل شهبيك، من المجلس الوطني للسياحة في قطر، على هذه الفعالية قائلة: "لقد أصبحت الهند واحدة من أسواقنا الرئيسية المصدرة، وفي ظل وجود جالية هندية كبيرة العدد في قطر، يسرنا دائمًا أن نقدم مثل هذه الفعاليات التي تحتفي بالثقافة الهندية"، وتابعت "تشهد هذه السنة الاحتفال بالعام الثقافي قطر - الهند، وهو مبادرة ثقافية تستهدف تعزيز التفاهم بين قطر وبلدان العالم عبر التعاون المتبادل في مجالات الفن والثقافة".

الدوحة تواصل الانخراط في دبلوماسية السياحة الدولية من أجل توليد اقتصاد متنوع، ومن المتوقع أن ينعكس برنامج "صيف في قطر" إيجابًا على قطر من الناحية الدولية

مدمنو الألعاب والترفيه

المولعون بالألعاب المائية والترفيه على موعد مع العديد من العروض المميزة هذا العيد، حيث تتوزع الفعاليات على طول الواجهة البحرية لـ"كتارا"، وتخصص منطقة بألعاب الأطفال، ويقدم مساء كل يوم في العيد عرض موسيقي لمعهد تدريب الشرطة.

قبة الثريا الفلكية من المقرر أن تقدم عروضًا لمحبي الأفلام ثلاثية الأبعاد، تبدأ في ثاني أيام الأضحى بعرض "فجر عصر الفضاء"، وسيكون عرض "الكوكب المثالي الصغير" في ثالث يوم، فيما يقدم عرض "رائد الفضاء" في رابع أيام العيد، وتختتم الفعاليات اليومية في "كتارا" بعروض الألعاب النارية.

فيما يشهد سوق الوكرة القديم فعاليات جديدة، مثل بيت الرعب "بودرياه"، وتضم مجموعة من الأنشطة والألعاب التي تحتاج إلى الشجاعة والعزيمة وطول النفس، وقد نصبت خيمة كبيرة داخل السوق تضم العديد من الألعاب التي تعزز المهارات الفردية، كما ستوجد مجموعة من الألعاب على الواجهة البحرية للسوق، إضافة إلى العروض الترفيهية والألعاب البهلوانية وغيرها، وفقًا لمدير السوق خالد السويدي.

مدينة ترفيهية للأطفال

حضور متميز على خريطة السياحة الدولية

الجهود المبذولة لإنجاح المهرجان ساعدت في تقديم صورة جديدة للسياحة القطرية وهو ما تكشفه ردود فعل المواقع المتخصصة في السياحة الدولية، إذ أكد موقع جلوبال سبيس أن مهرجان "الصيف في قطر" مستمر في إدهاش السياح والمواطنين، فمنذ إطلاقه في الـ4 من يونيو اجتذب عددًا كبيرًا من السياح المحليين والدوليين.

الموقع كشف أن المهرجان هذا العام اكتسب شعبية واسعة بين السياح الدوليين والمواطنين والمقيمين والعمال، من خلال جذب المزيد من الناس إلى التجربة والمشاركة في العروض والأنشطة السياحية المختلفة التي تجري في جميع أنحاء البلاد، في ظل تعاون تام بين جميع الجهات والمؤسسات وشركات السياحة.

ونبه في الوقت ذاته أن الدوحة تواصل الانخراط في دبلوماسية السياحة الدولية من أجل توليد اقتصاد متنوع، ومن المتوقع أن ينعكس برنامج "صيف في قطر" إيجابًا على قطر من الناحية الدولية، خاصة أنها تستعد أيضًا لاستضافة كأس العالم 2022، ما يعني أن الأسواق الوطنية في قطر تسير على الطريق الصحيح بنجاح.

يذكر أن  موسم "الصيف في قطر" جزء من إستراتيجية المجلس الوطني للسياحة لإثراء وتنويع العروض السياحية التي تزخر بها قطر، لا سيما في مجال الترفيه العائلي والحضري، واستطاعت بفضل الجهود المبذولة تحقيق نجاحات عدة، سيكون لها مردودها الاقتصادي الكبير خلال المرحلة المقبلة.