قُتل قرابة 20 شخص من قوات الجيش اليمني في هجوم شنه مسلحون من تنظيم القاعدة فجر امس الخميس عل نقطة عسكرية  في مديرية بيحان بمحافظة شبوه جنوب اليمن .

ونقل الباحث اليمني  والمتخصص بشئون القاعدة عبد الرزاق الجمل، عن مصادر في القاعدة ، تفاصيل الهجوم على نقطة عسكرية بأنه تم الساعة السادسة وخمس دقائق من فجر أمس الخميس ,ان المسلحون هاجموا نقطة عسكرية تابعة للجيش والقوات الخاصة واللجان الشعبية .

وبحسب المصادر أنه تم تصفية كافة العسكريين المتواجدين بالنقطة ، والتي تضم من  17 ـ 19 جنديا، بالإضافة إلى فرد في اللجان الشعبية.

و أفادت المصادر أنه تم إحراق طقمين عسكريين وثلاث خيم وغرفة واستولى المقتحمون على العديد من الاسلحة .

وتأتي هذه الهجمات كردة فعل على الجيش اليمني الذي شدد هجماته على تنظيم القاعدة والمتواجد بكثافة في المناطق الجنوبية منذ مطلع ابريل المنصرم .

هذا وقال الناطق الرسمي للقوات المسلحة العقيد سعيد الفقيه في مؤتمر صحفي بأن 500 مسلح من تنظيم القاعدة و40 جنديا قتلوا منذ بدأ الجيش اليمني حملته العسكرية على الجماعة في أبريل المنصرم ،

 وأضاف العقيد الفقيه بأن  39 من المشتبه بهم اعتقلوا أثناء الحملة العسكرية المتواصلة التي يشنها الجيش اليمني على معاقل لتنظيم القاعدة الذي قتل مئات الأشخاص باليمن ويصعّد مسلحوه اليوم من هجماتهم على المنشآت الحكومية بعد طردهم من محافظتي شبوة وأبين في جنوب البلاد.

واشار الناطق الرسمي بالجيش اليمني إلى أن قوى الإرهاب استغلت انقسام القوات المسلحة أبان احداث 2011م والذي نتج عنها  الفراغ الأمني وتمكنت من السيطرة على أجزاء كبيرة من بعض المحافظات .

وقال الفقيه بأنه تم اتخاذ تدابير لمكافحة تهريب الأسلحة والمتفجرات والذخائر والمخدرات وكل الممنوعات التي لا تقل خطورة عن الإرهاب نفسه حد وصفه .

الجدير بالذكر أن اليمن تشهد توترات أمنية عديدة وتحديدات من الجماعات المسلحة ابرزها القاعدة في جنوب البلد وجماعة الحوثي في شماله .