بدأت اليوم رسمياً في البرازيل فعاليات العمل الميداني لحملة "اعرف الإسلام" التي دشنها  المجلس الأعلى للأئمة والشؤون الإسلامية ، للتعريف بالدين الإسلامي، للمشاركين في مونديال كأس العالم الذي يبدأ يوم 12 من الشهر الجاري.

وبدأت سيارات دعوية بالطواف في شوارع ولاية ساوباولو جنوب شرق البلاد، ونصبت الخيام المخصصة للتعريف بالاسلام والحملة القائمة على ذلك.

وقال رئيس المجلس الأعلى المشرف على الحملة، خالد رزق تقي الدين، لوكالة الأناضول أن "فعاليات الحملة بدأت فعليا في البرازيل، انطلاقا من مدينة ساو باولو التي تعتبر أكبر مدينة بالبرازيل وأمريكا الجنوبية من حيث السكان، ورابع أكبر مدن العالم".

وتابع تقي الدين وهو إمام المسجد الكبير بمدينة غواروليوس: "يقوم المشاركون في الحملة بتوزيع الكتب والمطويات علي المشجعين من كل الجنسيات في العالم، المشاركين في المونديال، فضلا عن تعريفهم بتعاليم الدين الإسلامي".

وكان المجلس الأعلى للأئمة والشؤون الإسلامية في البرازيل، وزع الجمعة الماضية، قرابة 2.8 مليون كتاب للتعريف بالدين الإسلامي على 21 مركزا إسلاميا في عدة مدن بالبرازيل، بعشر لغات مختلفة، تمهيدا لتوزيعها خلال فاعليات المونديال، ضمن حملة "اعرف الإسلام"، للتعريف بالدين الإسلامي خلال فعاليات كأس العالم 2014.

وحول اختيار هذه المناسبة الكروية العالمية لانطلاق الحملة، أوضح القائمون عليها  أن كأس العالم يلقى اهتماما خاصا وشعورا متميزا لدى كافة شعوب العالم، ويتفاعل معه الملايين.

كما أن البطولة تكتسب هذا العام طابعا خاصا حيث ستقام في دولة البرازيل التي تعشق كرة القدم وتقدم آلافا من اللاعبين أصحاب الخبرات والمهارات الخاصة ليمتعوا البشرية بأدائهم الرائع حتى أصبحوا محط أنظار الكثير من أقطار العالم، وهو ما دفع المجلس لتنفيذ حملته.

ويهدف المجلس الأعلى للأئمة والشؤون الإسلامية، والذي أسسه عدد من المسلمين المقيمين في البرازيل، إلى لم شمل الجالية المسلمة في هذه الدولة، التي يقدر عدد أفرادها بنحو مليون ونصف المليون نسمة، حيث يبلغ إجمالي عدد سكان البرازيل 199 مليون نسمة بحسب إحصاء 2012)، ينتشرون في أغلب الولايات، ويمتلكون أكثر من 100 مسجد ومصلى يعمل بها 60 شيخًا وداعية.

وتقام النسخة العشرون من كأس العالم لكرة القدم، في الفترة بين 12 يونيو، وحتى 13 يوليو 2014، في 12 مدينة برازيلية.