ترجمة حفصة جودة

يعد إنترنت الأشياء "IoT" بنية أساسية للأشياء التي تعمل بالإنترنت والتي تتراوح بين المكانس الكهربائية وحتى المصابيح الكهربائية، والتي تهدف جميعها إلى زيادة التحكم والأتمتة وجمع البيانات. يمكن لإنترنت الأشياء أن يقدم فوائد ضخمة للعمل المكتبي عند استخدامه بشكل مناسب، وإليكم بعض الأفكار المناسبة.

تتبع صيانة طابعات إنترنت الأشياء

تستخدم العديد من المكاتب طابعات متصلة بالإنترنت، لكن جيلًا جديدًا من البدائل الذكية أصبح منتشرًا في الأسواق والذي يسمح بأكثر من شبكة طابعات، هذا الجيل الجديد يراقب الأوراق والحبر ويقدم تحذيرًا للمسؤول عن الطابعة بانخفاض عددهم، من الممكن كذلك ربطه بأنظمة الجرد لمعرفة المخزون المتبقي من الحبر والورق كما يمكنه تقديم طلب بالمزيد منهم دون تدخل بشري، وبالتالي لن تنتظر ثانية حتى تصلك حاوية الحبر مرة أخرى.

تمكين الإضاءة الذكية من خلال المصابيح الذكية

من الممكن استخدام الإضاءة الذكية بعدة طرق مختلفة لتحسين العمل المكتبي، فالمصابيح الذكية مثل "Philips Hue" البيضاء بإمكانها أن تتعلم جداول المستخدم وأن تحل محل مستشعرات الحركة، أما المصابيح متعدد الألوان الأكثر مرونة مثل "Sengled" أو "LIFX" فبإمكانها ضبط السطوع وتوازن الألوان خلال اليوم، بالإضافة إلى المساعدة في الحد من إجهاد العين والتوتر والإزعاج، قد تكون تلك المصابيح باهظة الثمن عند شرائها لأول مرة لكنها تدوم طويلًا وغالبًا ما تتمتع بضمان جيد.

استخدام مساعد ذكي

يمكن للمساعدين الأذكياء مثل أليكسا وكورتانا أن يقدما مساعدة عظيمة على المستوى الشخصي، لكن المساعدين الأذكياء يفتقرون لبعض خصائص التنظيم على مستوى العمل، لهذا السبب تمتلك أمازون مساعد أليكسا الخاص بالعمل والذي بإمكانه الارتباط بجميع أجهزة إنترنت الأشياء في المكتب وتوفير كل شيء بداية من تقارير الطقس وتتبع الاجتماعات والقيام بجميع الإعدادات المتخصصة، الأمر يشبه الحصول على إدوين جارفيس (شخصية خيالية في عدة أفلام) لإدارة مكتبك.

استبدال عاملي النظافة بالمكنسة الكهربائية الذكية

يتنوع طاقم النظافة ما بين القيام بأمور غير ملحوظة لكنها هامة إلى سد الثغرات الأمنية، ويعتمد ذلك على من تستأجرهم الشركة، لكنهم قد يكونون باهظي الثمن، لذا بإمكان مكتبك توفير المال والحفاظ على النظافة من خلال شراء مكنسة كهربائية ذكية من شركات مثل "Eufy" و"Roomba" لجمع الغبار، مع الاستعانة بعمال نظافة مرة شهرية من أجل التنظيف العميق، بينما تقوم المكنسة الآلية ببقية العمل، لا تقلق فمن خلال إنترنت الأشياء ستقوم المكنسة بتنبيههم حال حاجتها للإفراغ من الغبار.

التحكم في المناخ من خلال منظم الحرارة الذكي

يعد منظم الحرارة الذكي من أهم أجهزة إنترنت الأشياء التي أثبتت نجاحها على مستوى الاستخدام الشخصي، لكن من الممكن استخدامها أيضًا في العمل المكتبي لضبط الحرارة وتوفير الراحة للجميع، بالإضافة إلى ربطها بأجهزة التهوية المركزية في المبنى للتحكم في المناطق مختلفة الحرارة، يمكن التحكم في الجهاز من خلال الصوت أو من خلال المساعدين مثل أليكسا وسيري.

تتبع المعدات الملحقة بإنترنت الأشياء

تعد إدارة الأصول لعنة في أي مكتب لا يسمح باستخدام الأجهزة الشخصية، فتسليم أجهزة حاسب آلي محمولة أو هواتف الشركة وغيرها من الأدوات يعني ضرورة تتبعها من خلال قاعدة بيانات مركزية، لمعرفة من يمتلك جهاز ما ولمعرفة مكانه. في بعض الأحيان يستغرق الأمر عدة أيام أو أسابيع لتتبع جهاز ضائع، لذا عند ربطهم بأجهزة مثل "Aruba asset tracker" أو "Aruba asset tracker" سيصبح بإمكانك دائمًا العثور على أصولك أيًا كان مكانها.

استخدام مستشعرات إنترنت الأشياء لضبط المخطط الحراري لمكتبك

من بين الاستخدامات الحديثة المدهشة لأجهزة إنترنت الأشياء هو تتبع النشاط في مكتبك، فمجموعة من لأجهزة المتصلة ببعضها البعض مثل التي تقدمها "Mapiq" بإمكانها مراقبة النشاط في غرف الاستراحة وغرف الاجتماعات والممرات والطابق بأكمله، ومعرفة ما إذا كان هناك غرفًا مكتظة أو غرفًا غير مستخدمة، من خلال هذا المخطط ستتمكن من إعادة تنظيم الغرف لإصلاح نقاط الخطأ.

زيادة الإنتاج من خلال استخدام ماكينات القهوة الذكية

تعمل القهوة على دوار العالم من حولنا ويزداد الأمر وضوحًا في أماكن العمل، ويعد المشاركة في إعدادها وملأ الماكينة والتأكد من توافر القهوة في الخزائن؛ مسؤولية مشتركي بين موظفي المكتب، لكن استخدام ماكينة قهوة ذكية مثل التي تقدمها "Keurig" أو "Nespresso" تقوم بصنع قهوتك، تأكد فقط من عدم إنتهاء المخزون.

في النهاية تذكر أن أجهزة إنترنت الأشياء عرضة للتسوية، فبعضهم لديه ثغرات أمنية وبعضهم يتوقف عن التحديث بعد نقطة معينة مما يجعلهم عرضة للهجمات بالإضافة إلى الشبكة المرتبطة بهم، هذا ليس حديثًا نظريًا لكن يحدث مرارًا وتكرارًا.

لذا على الأقل تأكد من تحديث أجهزتك دائمًا لتجنب الثغرات الأمنية، وقد يكون من الجيد إنشاء شبكة ثانوية غير مرتبطة بشبكة العمل الأساسية (وبالطبع بأسماء وكلمات مرور مختلفة) لتقسيم أجهزة إنترنت الأشياء وحماية باقي البنية الأساسية، وتذكر أن تعرض المصباح الكهربائي للاختراق سيتسبب في تعطيله، لكن المصباح الذي يمنح حق الوصول إلى بيانات المستخدم سيكون مدمرًا.

المصدر: إنتربنيور