وفقًا لدراسة قامت بها مجموعة بوسطن الاستشارية فقد نمت الثروة المالية العالمية الخاصة بنسبة 14.6 في المائة في عام 2013 لتصل إلى ما مجموعه 152 تريليون دولار، مع ارتفاع حاد في أسعار الأسهم مما يساعد على توسيع الثروة.

هذه الثروة التي تنمو حاليًا  بشكل أسرع في منطقة أسيا والمحيط الهادئ، باستثناء اليابان، حيث توسعت بنسبة 30.5  في المائة.

ويبين التقرير أنه من المتوقع أن تتفوق منطقة أسيا والمحيط الهادئ على أوروبا الغربية في عام 2014 لتصبح ثاني أغنى منطقة في العالم، وليصبح ترتيبها الأول كأغنى جزء من العالم بحلول عام 2018.  

وقامت مجموعة بوسطن الاستشارية بدراسة لتنامي الثروات الخاصة على مدى 14 سنة الماضية، وذلك من خلال تقدير قيمة المبالغ المتراكمة من النقد والودائع في أسواق المال، والأوراق المالية المدرجة في جميع أنحاء العالم.

والهدف من الدراسة تحديد التوجهات في إحداث الثروات ومعرفة الدوافع وراء نمو الثروات الخاصة.

الثروة تنمو أسرع من الاقتصاد:

ويقدر صندوق النقد الدولي أن النمو الاقتصادي في العالم في عام 2013 كان 2.9 في المائة وسيرتفع إلى 3.6 في المائة في عام 2014. وفي المقابل، نمت الثروة في أيدي القطاع الخاص بنسبة 14.6 في المائة العام الماضي، وهذا انعكاس لأداء أسواق الأسهم وسرعة خلق الثروة في الاقتصاديات النامية.

وبلغ إجمالي عدد الأسر المليونيرات 16.3 مليون في عام 2013، مقارنة بـ 13.7 مليون في عام 2012 والتي تمثل 1.1 في المائة من جميع الأسر على مستوى العالم.

وفي الولايات المتحدة توجد7.1 مليون أسرة مليونيرة، وهو أعلى رقم في العالم، ولكن عدد من أصحاب الملايين الصينيين ينمو بسرعة، من 1.5 مليون في 2012  ليصل إلى 2.4 مليون في عام 2013.

حفنة من الأثرياء:

ومعظم كبار الأثرياء موجودون بالولايات المتحدة (4.754)، تليها المملكة المتحدة (1.007)  والصين (983) ثم كندا بما مجموعه 465 مستثمر.

ويمكن حوصلة النمو في الثروات الخاصة في جميع أنحاء العالم كالتالي :

• أسيا والمحيط الهادئ، باستثناء اليابان: 30.5٪

• أوروبا الشرقية: 17.2٪

• أمريكا الشمالية: 15.6٪

• الشرق الأوسط وأفريقيا: 11.6٪

• أمريكا اللاتينية: 11.1٪

• أوروبا الغربية: 5.2٪

• اليابان: 4.8٪