قررت الحكومة الكويتية البارحة الإثنين، سحب الجنسية الكويتية من 10 أشخاص من بينهم الشيخ نبيل العوضي رئيس رابطة دعاة الكويت، في إجراء هو الثاني من نوعه والذي يأتي بعد 3 أسابيع من سحب جنسية عدد من المعارضين الكويتيين.

وقالت وكالة الأنباء الكويتية إن "مجلس الوزراء قرر خلال اجتماعه الأسبوعي اليوم الذي عقد في قاعة مجلس الوزراء في قصر السيف برئاسة الشيخ صباح خالد الحمد الصباح رئيس مجلس الوزراء بالإنابة ووزير الخارجية سحب الجنسية الكويتية من 10 أشخاص".

وبينت الوكالة أن "مجلس الوزراء استعرض في مستهل اجتماعه تقريرا من اللجنة العليا لتحقيق الجنسية بحصيلة الجهود التي تقوم بها وزارة الداخلية في إطار مراجعة ملف الجنسية الكويتية والتحقق من توافر المقومات والشروط التي تضمنتها أحكام قانون الجنسية الكويتية رقم 15 لسنة 1959 وما يستوجبه شرف المواطنة وواجباتها واستحقاقاتها".

ولم تذكر الوكالة أسماء من تم سحب جنسياتهم، إلا أن جريدة الوطن الكويتية قالت إن "من بينهم الداعية الإسلامي نبيل العوضي ومن اكتسبها معه بالتبعية".

وفي أول رد فعل للعوضي قال على حسابه في تويتر والذي يتابعه فيه 4.5 مليون متابع:

وتنص المادة (13) من قانون الجنسية الكويتية رقم 15 لسنة 1959  على انه "يجوز بمرسوم، بناء على عرض وزير الداخلية، سحب الجنسية الكويتية من الكويتي الذي كسب الجنسية الكويتية " في عدد من الحالات.

الحالة الأولى" إذا كان قد مُنح الجنسية الكويتية بطريق الغش او بناء على اقوال كاذبة، ويجوز في هذه الحالة سحب الجنسية الكويتية ممن يكون قد كسبها بطريق التبعية."

ومن هذه الحالات "إذا استدعت مصلحة الدولة العليا او امنها الخارجي ذلك، ويجوز في هذه الحالة سحب الجنسية الكويتية ممن يكون قد كسبها معه بطريق التبعية".

كذلك من هذه الحالات " اذا توافرت الدلائل لدى الجهات المختصة على قيامه بالترويج لمبادئ من شأنها تقويض النظام الاقتصادي او الاجتماعي في البلاد او على انتمائه الى هيئة سياسية اجنبية، ويجوز في هذه الحالة سحب الجنسية الكويتية ممكن كسبها معه بطريق التبعية."

ويجدر الإشارة إلى أن نبيل العوضي اكتسب الجنسية عام 2007، حيث كان يعدّ من فئة "البدون".

وكانت الحكومة الكويتية، قد قررت في 21 يوليو/ تموز الماضي، سحب الجنسية الكويتية من صاحب محطة فضائية موالية للمعارضة ومن نائب معارض سابق وأسرتيهما، إضافة إلى إغلاق عدد من فروع الجمعيات الخيرية للإخوان المسلمين والسلفيين.

فقد وافق مجلس الوزراء على سحب الجنسية من أحمد جبر كاظم عافت الشمري (صاحب قناة اليوم الفضائية وصحيفة عالم اليوم) لدواع "المصلحة العامة"، وسحب الجنسية من النائب السابق المعارض عب دالله البرغش، لكونه اكتسب الجنسية "من خلال عملية غش"، وفقا للمجلس.

وجاءت تلك القرارت ضمن إجراءات وجهت الحكومة باتخاذها ضد من قالت إنهم أناس يشتبه في محاولتهم "تقويض استقرار" البلاد، وذلك في أعقاب الاحتجاجات التي شهدتها الكويت خلال الشهر الماضي للمطالبة بإطلاق سراح المعارض البارز، النائب البرلماني السابق مسلم البراك، إثر حبسه احتياطيا بتهمة الإساءة للقضاء، قبيل إطلاق سراحه في 7 يوليو/ تموز الماضي.

وقال مراقبون إن تلك الإجراءات تستهدف الكويتيين المتجنسين، الذين انضموا إلى المعارضة.

وكتب المغردون في تعليقهم على سحب الجنسية من العوضي فقالوا: