قالت مصادر طبية فلسطينية إن فلسطينيا استشهد يوم السبت متأثرا باصابته برصاص الجيش الاسرائيلي في مخيم جنين.
وأضافت المصادر الطبية أن الشاب كريم ابو صبيح (19 عاما) توفي متأثرا بإصابته برصاص حي متفجر في البطن الحق اضرارا بالكبد والرئة والبنكرياس.
وكان شاب آخر هو مجد لحلوح (20 عاما) قد استشهد خلال عملية اسرائيلية في مخيم جنين بعد اصابته بعيار ناري متفجر في القلب.

وكانت قوات الاحتلال الاسرائيلي قد هاجمت مسيرة بلعين الأسبوعية المناوئة للاستيطان وجدار الفصل العنصري. وأصيب ستة أشخاص بجروح بينهم طفل، والعشرات بالاختناق الشديد، واعتقل صحفي أجنبي واعتدي على طاقم تلفزيون فلسطين خلال قمع قوات الاحتلال الاسرائيلي الجمعة.
وكانت مصادر محلية قد قالت بأن جنود الاحتلال أطلقوا الرصاص المعدني المغلف بالمطاط، وقنابل الغاز المسيل للدموع وقنابل الصوت، باتجاه المشاركين في المسيرة التي دعت إليها اللجنة الشعبية لمقاومة الجدار والاستيطان في بلعين، حيث شارك فيها أهالي القرية وقيادات سياسية فلسطينية ونشطاء سلام ومتضامنون أجانب.
واضافت المصادر ان جنود الاحتلال اعتدوا على الصحفيين وخاصة طاقم تلفزيون فلسطين كما اعتقلوا صحفياً أجنبياً، وناشطة سويسرية فيما منعوا طواقم الاسعاف من أداء مهامها.

وكانت قوات الاحتلال قد قتلت خلال الأسبوع الماضي ثلاثة فلسطينيين وأصابت خمسة عشر آخرين بينهم إصابات خطرة، حيث سقطوا باقتحام قوات الاحتلال لمخيم قلنديا للاجئين الفلسطينيين بين رام الله والقدس.

ووسط تلك التوترات التي يفتعلها الاحتلال الاسرائيلي، تواصل السلطة الفلسطينية التفاوض بشكل سري مع الحكومة الاسرائيلية ، والتي دفع فيها المفاوض الفلسطيني ثمنا باهظا بحسب المفاوضين أنفسهم، ما يطرح التساؤل عن جدوى التفاوض، وإمكانية الوصول لأي حل في ظل التعنت والاستفزازات الإسرائيلية المتواصلة.