توفي مريض السمنة السعودي ماجد الدوسري والذي يبلغ من العمر 26 عام صباح اليوم الثلاثاء في في مستشفى مدينة الدمام المركزي.

و بدأت قصة ماجد الدوسري مع المرض حيث كان يعاني من مرض السمنه من أكثر من سنتين حيث بلغ وزنه ما يقارب 400 كيلوجرام هو وشقيقته التي تبلغ من العمر 30 عاما ، وبدأت القصة مع مستشفى الدمام حيث رفضت المستشفى قبولهما للعلاج ببادىء الأمر إلا بعد تهديدات من عائلة الدوسري بالشكوى لوزارة الصحة وتم إستقبالهما بالمستشفى دون أي علاج يذكر.
إلا أن الأمير سعود بن نايف أمير المنطقة الشرقية قرر علاجهما على نفقته الخاصة ونقلهما إلى الولايات المتحدة الأمريكية لكن وضعهما الصحي حال دون ذلك.

وأكدت مصادر طبية أن الحالة الصحية لرنا شقيقة الدوسري، والتي تعاني هي أيضاً من سمنة مفرطة، مستقرة، حيث تخضع لبرنامج تأهيلي حسب الخطة الموصى بها من الفريق الطبي الذي تم استدعاؤه من أحد المراكز المتخصصة بالولايات المتحدة الأمريكية.

ويتهم السعوديون وزارة الصحة بالإهمال وبعدم الالتفات للمواطن السعودي ما لم يكن له سند في الإمارة أو في الأسرة الحاكمة.

وبمجرد أن تم إعلان الخبر، سادت حالة من الحزن والغضب الذي دفع المواطنين السعوديين ليتساءلوا عن النظام الصحي في المملكة ومطالبين بإقالة وزير الصحة ومحاكمته.

https://twitter.com/alshammry1818/status/374857849220120576

https://twitter.com/m9r8a3acute/status/374857192375324672

https://twitter.com/sh11_gg/status/374857841565528064