بعد أن تم إحراجها لأكثر من 26 ساعة و دون منفذ قانوني، اعتقلت السلطات السعودية الناشطة "لجين الهذلول" بعد أن وصلت الحدود السعودية قادمة من الإمارات برخصة قيادة إماراتية وسيارة تملكها لجين.

القانون السعودي لا يمنع أي امرأة من القيادة، كما أن سلطات الحدود ليست مخولة بمنع امرأة من القيادة، إذ أن هذه الأمور موكلة لشرطة المرور، كما أن وضع لجين قانوني بامتلاكها لرخصة قيادة إماراتية تمكنها من القيادة في دول مجلس التعاون الخليجي جميعها.

وفي محاولة من  "لجين الهذلول" كسر "عُرف" منع قيادة المرأة للسيارة في السعودية، قدمت الهذلول من الإمارات بسيارتها صباح البارحة، موثقة ذلك بفيديو نشرته على يوتيوب، والعديد من التغريدات المستمرة حتى قبل قليل من الحدود على موقع التواصل الاجتماعي "تويتر" على هاشتاج #لجين_على_الحدود.

https://twitter.com/LoujainHathloul/status/538978862361624576

https://twitter.com/LoujainHathloul/status/538979582154506242

https://twitter.com/LoujainHathloul/status/538979728372150272

لجين بذلك تعيد إحياء حملة 26 أكتوبر لقيادة المرأة للسيارة في السعودية، بعودتها إلى السعودية قادمة من الإمارات، وبعد قطع لجين للجمارك الإماراتية قالت: "عديت الجمارك الإماراتية بسلاسة .. رهيبين والله"، ثم أضافت حين وصلت إلى الحدود السعودية:

https://twitter.com/LoujainHathloul/status/538982767233466368

https://twitter.com/LoujainHathloul/status/538987204714827776

فيما بعد مُنعت الهذلول من دخول الحدود، كونه ممنوع للمرأة قيادة السيارة، إلا أنه لا يوجد أي قرار ينص على ذلك، وقالت لجين في ذلك:

https://twitter.com/LoujainHathloul/status/538997781763862528

https://twitter.com/LoujainHathloul/status/538997892858384384

https://twitter.com/LoujainHathloul/status/539008358867431425

https://twitter.com/LoujainHathloul/status/539011127108059136

أثناء منع لجين من دخول البلاد في ذلك الوقت، نشرت مقالاً للكاتب السعودي في الشأن العام "محمد المسعود" تكلم فيه عن أسباب منع المرأة السعودية من القيادة، وعن الجهات المستفيدة من ذلك.

وذكر المسعود أن هذه الجهات تتمثل في الجهات الحكومية القابضة للرسوم، والتي تسفيد من رسوم تأشيرات السائقين الأجانب وعوائد الإقامات والتأمين الصحي، موضحًا أن هذه المبالغ تصل إلى 5 مليار ريالاً سنويًا سوف تخسرها الداخلية في حال سماحها للمرأة بالقيادة، على حد قوله.

وأضاف المسعود أن الجهة الثانية هي شركات سيارات الأجرة، التي تعتمد بنسبة 85% على المرأة، والتي تدر أرباحًا طائلة على أصحابها، إضافة إلى مكاتب الاستقدام وشركات الطيران في جهة ثالثة مستفيدة من 1.5 مليون عقد استقدام بقيمة 8 مليار ريالاً، و2.5 مليون رحلة طيران بقيمة 3 مليار دولارًا، ومبالغ أخرى كلها ستخسرها هذه الشركات في حال تم السماح للمرأة بالقيادة، على حد وصف الكاتب.

في تلك الأثناء، تفاعل الآلاف مع قصة لجين مع لجين:

https://twitter.com/alirashid25/status/538997711286984704

https://twitter.com/3Al3ssaf/status/539026182465802243

https://twitter.com/ibhm/status/539132162067279872

واستمرت لجين بالتغريد:

https://twitter.com/LoujainHathloul/status/539038180117209088

https://twitter.com/LoujainHathloul/status/539049171974508547

https://twitter.com/LoujainHathloul/status/539058245835296768

https://twitter.com/LoujainHathloul/status/539069298975596544

https://twitter.com/LoujainHathloul/status/539088288355586048

https://twitter.com/LoujainHathloul/status/539100160496652288

https://twitter.com/LoujainHathloul/status/539131272149213185

وبدأت الأصوات تتعالى تضامنًا مع لجين، فقادت "دلال العمري" سيارتها في شوارع الرياض، ونشرت المقطع على اليوتيوب دعمًا للجين وهي على الحدود:

كما نشر "عبد الرحمن العسيري" فيديو تضامنيًا مع لجين حيث وصفها بـ"الشجاعة" وأنها تصنع التاريخ، واصفًا منعها من الدخول بالتناقض.

https://www.youtube.com/watch?v=yQACeXcvLeo&app=desktop

لجين واصلت الكتابة على تويتر:

https://twitter.com/LoujainHathloul/status/539156731213803520

https://twitter.com/LoujainHathloul/status/539171345376870400

https://twitter.com/LoujainHathloul/status/539175387536703489

https://twitter.com/LoujainHathloul/status/539211105243906048

https://twitter.com/LoujainHathloul/status/539236638413451264

https://twitter.com/LoujainHathloul/status/539273957442998272

https://twitter.com/LoujainHathloul/status/539303704239669248

صباح اليوم، انضمت "ميساء العمودي" إلى لجين في الحدود بعد أن وصلت برًا من الإمارات،:

https://twitter.com/maysaaX/status/539319084433686528

وأتمت لجين 24 ساعة على الحدود السعودية

https://twitter.com/LoujainHathloul/status/539338751793586176

وكالعادة، على شبكات التواصل الاجتماعي انقسم الشارع السعودي وغيره ما بين مؤيد لـ "لجين" في محاولتها للدخول إلى الأراضي السعودية بسيارتها، وما بين معارض، فكتب المؤيدون:

https://twitter.com/ali_alshamsi/status/539352272690348034

https://twitter.com/Abdurhmanshehri/status/539354361143386112

https://twitter.com/Eyaaaad/status/539314159263813632

https://twitter.com/Ahmadoovich/status/539183975348981760

https://twitter.com/oamaz7/status/539165529068814336

فيما بعد، نشرت حملة 26 أكتوبر على حسابها في تويتر صورة تظهر سيارات للشرطة تحيط سيارة لجين، التي استطاعت التقاط صورة وارسالها إلى أصدقائها في الحملة، ليقول حساب الحملة بأن الشرطة اعتقلت لجين وفقد الاتصال بها، كما فقد الاتصال بصديقتها ميساء العمودي التي انضمت إليها

https://twitter.com/oct26driving/status/539363618362384385

https://twitter.com/oct26driving/status/539364267082797056

وكتب المغردون عن اعتقال لجين:

https://twitter.com/Perfume_001_/status/539379234263666689

https://twitter.com/AlKhodhairi/status/539389449423953920

https://twitter.com/oct26driving/status/539402159851192320

https://twitter.com/oamaz7/status/539395065534509056

تحديث

أنباء عن تحويل الهذلول والعمودي لدار رعاية الفتيات والسجن

ومن المعروف بأن النساء يتم منعهن منعاً باتاً من قيادة السيارة في السعودية دون أي نص قانوني يمنع ذلك، بينما تسمح لها بأن تركب مع شخص أجنبي كسائق خاص أو سائق سيارة، في ما يعرف في السعودية بـ"العرف"، الأمر الذي ترفضه الكثيرات اللاتي تمردن على هذا القرار، كان أولانهن "منال الشريف" التي قادت حملة بعنوان "سأقود سيارتي بنفسي" في 17 يونيو 2011، قبل أن تعتقل لـ 10 أيام ويفرج عنها فيما بعد.

لجين الهذلول قادت المحاولة الثانية بحملة 26 أكتوبر لقيادة المرأة للسيارة، داعية مع غيرها النساء جميعاً في السعودية لكسر هذا "التابو" وقيادة السيارة في ذلك التاريخ.

وكانت الهذلول قد شاركت بالفعل بعد ذلك، إذ قادت سيارة والدها بعد عودتها من الابتعاث في جامعة "برتش كولومبيا" في كندا إلى السعودية من المطار إلى المنزل، لتتعرّض هي الأخرى أيضاً للإيقاف في أحد مراكز الشرطة. وتمّ الاكتفاء وقتها باستدعاء والدها، وتوقيع تعهّد بالتزام قوانين البلاد "الاجتماعية".