وافق البرلمان الأذربيجاني على قرار الرئيس إلهام علييف، إعلان "حالة الحرب" في بعض المناطق بسبب الاشتباكات مع الجارة اللدودة إرمينيا، فيما قال رئيس الوزراء الأرميني نيكول باشينيان: "استعدوا للدفاع عن وطننا المقدس"، بعد أن اتهم أذربيجان بارتكاب "اعتداء مخطط له"، وجاء هذا بعد اشتباكات دموية بين الطرفين يترامى كل واحد منهما الاتهام بشأن البادي فيها، وهي اشتباكات ليست جديدة بين الدولتين القوقازيتين، إذ ما فتئت تندلع كلما هدأت.

نستعرض في هذا التسلسل الزمني تاريخ الصراع بين أذربيجان وأرمينيا على إقليم قره باغ الذي ظل منطقة اشتباك مستمر بين الدولتين.