أوضح تقرير أعدته صحيفة الإندبندنت البريطانية أن داعش تتلقى دعمًا من 42 جماعة دولية مختلفة تمتد من الفلبين وحتى مصر، وفي الخريطة التى أنتجتها وكالة الإحصاءات ستاتيستا خصيصًا لصحيفة الإندبندنت البريطانية نرى 30 جماعة أعلنت بيعتها رسميًا لداعش وأكثر من 12 جماعة أعلنت دعمها كما هو موضح في وثيقة الإرهاب العالمي.

يقول التقرير إن داعش هي أغنى الجماعات الإرهابية وأكثرها عنفًا في التاريخ الحديث وجزء من إستراتيجيتها هو جذب المقاتلين الأجانب، وكثير من الهجمات تم تنفيذها بواسطة جماعة أنصار الشريعة في ليبيا وكتيبة عقبة ابن نافع في تونس وجماعة أنصار بيت المقدس في سيناء بمصر، بينما قامت الحركة الإسلامية في أوزباكستان وجماعة أبوسياف الإندونيسية بإعلان بيعتهما لداعش.

كذلك يورد التقرير أن هناك فصائل موالية لداعش أيضًا في الجزائر وغزة، بينما قامت فصائل منشقة من أفغانستان وباكستان بإرسال مقاتلين لأرض المعركة في سوريا والعراق.

وقد قام المعهد العالمي للاقتصاد والسلام في وثيقة الإرهاب العالمي بقياس حجم وتأثير الهجمات الإرهابية على العالم، وفي تقريره الذي نُشر الشهر الماضي وُجد أن الإرهاب العالمي قد وصل لأعلى معدلاته ويستمر في الارتفاع بوتيرة غير مسبوقة.

وبالرغم من ارتفاع الحوادث الإرهابية عالميًا إلا أن معظم ضحايا الهجمات الإرهابية تم حصرهم في خمس دول ذات أغلبية مسلمة وهم: العراق، سوريا، أفغانستان، باكستان، ونيجيريا.

أعلنت بوكو حرام - أكثر الجماعات الإرهابية دموية عام 2014 - هذا العام بيعتها لداعش وتشارك بكل ثِقلها في الجماعة من خلال التدريبات العسكرية والتمويل ووسائل الإعلام.

وأوضح التقرير أيضًا أن أكثر الجماعات الإرهابية عنفًا هم: بوكو حرام، داعش، طالبان، مقاتلي الفولاني، وحركة الشباب الصومالية، واتضح أنهم مسؤولون عن نسبة 74% من ضحايا الإرهاب عام 2014 حيث قاموا بقتل 18.444 شخصًا بشكل جماعي.