هذه هي قصة مراد هوفمان، الدبلوماسي الألماني الذي ألهمته عزيمة الجزائريين في ثورة التحرير وقادته نحو الإسلام ليصبح مُنظّراً له بعد أن كان مسيحياً متديناً وأحد المعجبين بالنازيّة.