أبو يزن.. شاب سوري من الغوطة الشرقية هُجّر مرتين، حاله كحال آلاف المهجرين في إدلب الذين يعيشون أوضاعاً إنسانية مأساوية، تحدث لنا في نون بوست حول حاله وما يعانيه.