في توجه جديد لدى قطاعات من الشعب السعودي، بدأ سعوديون في تصعيد مطالباتهم بتحسين أوضاع فئاتهم، إذ تقوم فئات مختلفة من السعوديين باستخدام وسائل أنجع في معارضة النظام عما كان من قبل.

فقد نفذت طالبات الكلية الجامعية للبنات في مدينة القنفذة غرب السعودية، قبل يومين، إضرابًا عامًا خارج الكلية عن الدراسة بسبب سوء الخدمات المقدمة إليهنّ؛ حيث قمن برفع لافتات طالبن فيها بإصلاحات داخل الكلية وبزيادة مساحة المباني الضيقة والاهتمام بالمرافق الخاصة بالكلية ووجوب إعادة صيانة وترميم البنية التحتية لدورات المياه فرائحة الحمامات وصلت إلى بوابة الملحق ومياه الصرف الصحي فاضت من الحمامات مما سبب الأذى للطالبات، كما ذكرن أن الزحام الشديد والتكدس اللامعقول أدى إلى 4 حالات إجهاض حتى الآن.

واشتكين أيضًا من أن الكافتيريا الجامعية تبيع وجبات منتهية الصلاحية، وفي ذات الوقت يتم منعهن من جلب الطعام من البيت ويعاقبن برميه في النفايات وتسجل ضدهن مخالفة.

فيما حضرت القوات الأمنية للاعتصام وفضه بالقوة مع التهديد بأن يتم اعتقالهن إن لم يقمن بفض المظاهرة على الفور، وفي يوم لاحق حضر مدير جامعة أم القرى، الدكتور بكري بن معتوق عساس، لمبنى الكلية الجامعية بمحافظة القنفذة بعد إضراب الطالبات عن الدراسة احتجاجاً على الوضع المأساوي الذي يعشنه داخل مبنى الكلية، حيث وعد بتحسين أوضاعهن والنظر في مطالبهن، وتم حينها وعلى الفور تخصيص 4 ملايين ريال لصيانة كلية القنفذة.

وكتب المغردون تحت هاشتاج #إضراب_طالبات_كلية_القنفذة

على الجانب الآخر، قام 500 من خريجي التخصصات الصحية الذين لم يتم تعيينهم أو الاعتراف بشهاداتهم باعتصام أمام قصر الملك عبدالله في جدة، حيث رفضوا التحرك إلا بعدما يتم السماح لهم بمقابلة الملك للاحتجاج على عدم توظيفهم، وحدثت مفاوضات معهم من قبل الشرطة والاستخبارات للتراجع والتفرق إلا أنهم رفضوا حتى يتم الحديث مع الملك؛ فتم السماح لسبعة أشخاص منهم بمقابلة مسئول شئون المواطنين بالديوان الملكي، الشيخ محمد بن سويلم.

سويلم  قال لهم: "عددكم كبير ونخشى من أن يندس بينكم خلايا نائمة، وأنه لا عيب من العمل بسوق الخضار، بدل أن تبقوا عاطلين هكذا، ويجب أن تتفرقوا حالاً"، لكنهم لم ينصاعوا لأمره ومكثوا حتى تم تحديد موعد لهم آخر مع عبدالعزيز بن عبدالله لأن صحة الملك لا تسمح له بمقابلتهم.

وفي رد على محمد بن سويلم، كتب المغردون تحت هاشتاج #السويلم_لخريجي_الصحة_بيعو_خضار و #خريجي_الدبلومات_الصحية_الغير_مطابقين