إقتحمت عناصر من الدولة الإسلامية في العراق والشام - داعش - مقر المكتب الإعلامي لمدينة كفرنبل التابعة لريف محافظة إدلب صاحب اللافتات والعبارات الأشهر في الثورة السورية.

مكتب كفرنبل الإعلامي ضمّ منذ بداياته أول الثورة السورية العديد من الناشطين الذي تفرّغوا للعمل الثوري الذي مرّ بمراحل متعددة من التطور، حتى باتت لافتاتهم و رسوماتهم مصدراً رافداً لكثير من الصحف والمواقع العربية والعالمية، وتعرّف كثير من الناشطون والصحفيون على الثورة من خلالهم.

كفرنبل ليست حالة عاديّة في الثورة السورية، بل هي من أجمل الحالات التي كانت تعرض الثورة في أبهى صورة، وتعبّر عن حالة الشارع وتنادي دائماً باسمهم، ومقراً لكثير من النشاطات المدنية والإعلامية حتى الأطفال.

المكتب الإعلامي الذي يضم كذلك مقر إذاعة فريش التي تبث على ترددات داخل سوريا وكذلك باص الكرامة - وهو عبارة عن سينما مصغّرة للأطفال - تم اقتحامه وتكسير بعض المحتويات ومصادرة كل ما فيه من أجهزة ومعدات، وإعتقال كافة النشطاء الذي كانوا متواجدين في المكان وهم :أحمد البيوش، وصلاح جعار، حمود جنيد، عبد الله الحمادي، أحمد الجناك، وعبد الله سلوم، والذين أطلق سراحهم لاحقاً دون المعدات.

هذه ليست المرة الأولى التي يقتحم فصيل داعش بعض المقرات الإعلامية أو يعتقل النشطاء العاملين في المجال الثوري أو الإعلامي، بل تجاوز ذلك إلى قيادات في فصائل أخرى كان آخرهم قائد جبهة النصرة في الرقة أبو سعد الحضرمي، والمعتقل عندهم حتى اللحظة.

الناشط أحمد أبازيد قال: " بعد أن عجز نظام الأسد لأكثر من سنتين عن إسكات صوت كفرنبل الملهم ، تنظيم دولة العراق و الشام يقتحم كفرنبل و يبدأ خطوات تطهيرها من الثورة بدءاً من الراديو و المكتب الإعلامي ، تذكّرنا أخبار جماعة البغدادي اليومية بأول الثورة حين كان الإعلاميون هم المستهدف الأول بالنسبة لنظام الأسد ، نحاول أن نسكت عن الحقيقة و نغطيها بالعبارات الناعمة: ثمّة مستبدّ شبيه ينمو ويكبر ولا يحاول إيقافه أحد".

على حسابه في موقع التواصل الإجتماعي كتب رائد فارس وهو أحد أعضاء المكتب الإعلامي في كفرنبل : "من جديد فصيل “دولة الاسلام في العراق والشام” يسطر أروع البطولات، هذا الفصيل الذي أشعل الثورة وحمل لواءها إستطاع اليوم وبكل فخر مداهمة المكتب الإعلامي بمدينة كفرنبل المبنى الذي يحتوي على مقر المكتب الإعلامي ومقر راديو فرش ومقر باص الكرامة .. هذا المكتب الذي كان من أشد المناصرين لنظام الأسد هذا المكتب الفاسق الفاجر الكافر استطاع رجالات فصيل الاسلام في العراق والشام مداهمته اليوم وسرقة المعدات الموجودة داخله وتكسير ماتبقى واستطاعوا أسر ستة من أفراده لساعات طوال، رسالتي إلى هذا الفصيل ومن يدافع عنه ويعتبر أعضاءه مجاهدين، ابتداء من اليوم قواعد جديدة وأعدكم بثورة ستكنسكم من سوريا أنتم ونظامكم الذي تحمون"

على موقع التواصل الإجتماعي تويتر تفاعل السوريون مع حدث اقتحام المكتب الإعلامي لكفرنبل فكتبوا :

https://twitter.com/Francois_Syrian/status/417262238819700737

https://twitter.com/heshame114/status/417202245663334400

https://twitter.com/Bird2Freedom/status/417149478496641024