أصدر الملك عبدالله بن عبدالعزيز بيانا دعم فيه أعمال القتل الذي يقوم بها الجيش المصري بحق المتظاهرين السلميين في مصر.
وقال الملك عبدالله في كلمة متلفزة، أن المملكة تدين كل من يتدخل في شؤون مصر الداخلية قائلا "كل من يتدخل في شؤون مصر الداخلية يوقد الفتنة" 
كما وصف الملك السعودي في كلمته ما يحدث في مصر بأنه حرب على الإرهاب، تدعم فيه السعودية الحكومة المصرية.
وفي رد فعل فوري أطلق النشطاء السعوديون هاشتاغ بعنوان "كلمة الملك عبدالله لا تمثلني" عبروا فيه عن رفضهم الشديد لكلمة العاهل السعودي الذي يدعم الانقلاب في مصر.

وكان علماء السعودية قد أعلنوا في بيان سابق رفضهم القاطع وتجريمهم وتحريمهم للانقلاب العسكري الذي أطاح بالرئيس محمد مرسي في مصر، وإدانتهم الشديدة لقتل المتظاهرين السلميين من قبل قوات الأمن المصرية.

يذكر أن المملكة العربية السعودية تُعد من أسوأ الدول في العالم في مجال حقوق الإنسان، حيث يعاني عشرات الآلاف من الاعتقال القسري خارج نطاق القانون، بالإضافة لمئات المحاكمات غير العادلة التي يتعرض لها النشطاء في السعودية، التي تمنع كذلك من حرية التجمع والعمل الأهلي والمدني.