مع بدء التحضيرات النهائية لمونديال كأس العالم في البرازيل، بدأت المظاهرات المناهضة للمونديال باجتياح شوارع البرازيل رافضة للمونديال وما أسماع المحتجون التكاليف الباهضة التي صرفت على المونديال بينما الشعب أحق بها.

في الوقت ذاته، كانت هنالك العديد من الحجج لأن ينفذ كأس العالم في هذه الدول "المتخلفة" - مثل البرازيل- مما يعطي دفعة للاقتصاد ويحسن من البنية التحتية وحركة السياح ودفع عجلة الانتاج.

وعلى الرغم من أن كرة القدم تعد كنوع من "الديانة" في البرازيل، ويعد فريقها أكثر من فاز في بطولات كأس العالم من أي دولة أخرى، إلا أن هنالك ملايين يدعون بأن هذا الحدث الكروي مجرد "هراء"، بينما يرى آخرون أنها فرصة لتحويل أموال الضرائب في أيدي السياسيين الفاسدين، مطوري العقارات وتجمعات الفنادق الذي يعتبرونها مركزاً لتجارة الجنس، حيث تعفى كلها من الضرائب لتسهيل انتاج هذا الحدث العالمي.

أحد مصوري Getty Images تجول في البرازيل، والتقط العديد من الصور التي توضح لماذا يكره البعض كأس العالم في البرازيل.

هذه الصور تظهر الفقر، عدم المساواة، البنية التحتية المتهالكة والدولة البوليسة التي كانت "متوحشة" في تعاملها مع المتظاهرين في الأسابيع الأخيرة مع بدء انطلاق المونديال.