لم يكن عالم الأزياء بعيدًا عن سطوة التقنية الحديثة، فلم يقتصر تأثيرها على صناعة أجهزة ومعدات حديثة تساعد على تنفيذ تصاميم معقدة، بل تعداه إلى صناعة منسوجات وأقمشة ذكية.

فما كان بالأمس القريب خيالًا، بات اليوم حقيقةً ملموسةً، فيوم بعد آخر تتسع الملابس المدمجة بالإلكترونيات، ومصطلح الملابس الذكية آخِذٌ في الانتشار بصورة كبيرة. وخلال السنتين الماضيتين ازداد ظهور واستخدام الملابس الذكية بشكل واسع، فما بين الملابس القادرة على منحنا الشعور بالدفئ في الأيام الباردة، إلى الملابس التي تتبع صحتنا بشكل تلقائي.

يتناول هذا التقرير أهم الملابس الذكية التي يزداد استخدامها بشكل كبير ويتوقع انتشارها بشكل مطرد هذا العام.

حذاء رياضي من جوجل وأديداس متصل بالهاتف (Adidas GMR)

صورة

طورت شركة جوجل مزايا ثورية ذكية في حذاء رياضي، بالتعاون مع شركة "أديداس" للمنتجات الرياضية وهي توصيل الحذاء بالهاتف حيث يساعد بأداء كثير من الحركات والمهارات التي يطمح إليها الرياضيون.

يتم تشغيل الحذاء الذكي بواسطة تقنية جوجل القابلة للارتداء المسماة Jacquard لتتبع تحركات الرياضي، لذا يجب شحنها باستمرار، حيث صممت البطارية لتستمر بالعمل خلال ثلاث مباريات كاملة من كرة القدم.

الحذاء سيكون عليه علامة تستخدم التعلم الآلي لفهم كيفية تحرك اللاعبين في الحقيقة على أرض الملعب، وسيكون قادرًا على قياس الركلات وقوة الضربات والمسافة التي يقطعونها وكذلك وسرعتهم، سعره بنحو 30 جنيهًا إسترلينيًا.

ملابس ذكية لا تتسخ 

صورة

انشغلت منتديات التكنولوجيا العالمية مؤخرًا بالحديث عن الملابس التي لا تتسخ ولا تعلق بها الروائح، وتملك القدرة على تنظيف نفسها ذاتيًا، تعتمد آخر التقنيات المتطورة لتصنيع هذا النوع من "ملابس المستقبل" على مواد "هايدروفوبك" الطاردة للسوائل لأنها تصنف كمواد غير قطبية. 

يتم وضع هذه الطبقة العازلة من المواد على نسيج الملابس بفضل تقنية "النانو" الشهيرة التي باتت متداخلة مع كثير من المجالات كالطب والهندسة والصناعة، وتتمثل "النانو" في القدرة على رؤية الذرات والجزيئات الفردية والتحكم فيها، والنانومتر يعادل واحدًا من المليون من المليمتر، كما تتم معالجة الأقمشة من خلال طلائها بالمواد الطاردة لِلسوائل، حيث تمنع الجزيئات السائلة من لمس النسيج بسبب طبقة مجهرية من الهواء تتشكل بين السائل والقماش أو بضغط ألياف أصغر 100 ألف مرة من حبة رمل

بذلة Nadix لليوغا

صورة

اليوغا صعبة للغاية إذا كنت لا تعرف التحركات المناسبة. في الماضي، كان علينا الانضمام إلى فصل يوغا لتعلم كيفية إتقان هذه الحركات، ولكن الآن هناك ملابس ذكية يمكن أن تعلمك ذلك.

زي NadiX، الذي تم تطويره بواسطة شركة Wearable X الناشئة في سيدني، سيساعدنا على ممارسة اليوغا بكل سهولة بالبيت. 

تعمل نادكس باهتزازات لمسية مدمجة تنبض بلطف على الوركين والركبتين والكاحلين لإعطاء إيعاز بالتحرك أو التوقف، وتتم مزامنة NadiX عبر البلوتوث مع الهاتف.

الجوارب الذكية Siren Care

صورة

تقيس هذه الجوارب درجة حرارة القدم بشكل دوري وبذلك تستطيع أن تكتشف في وقت مبكر إمكانية الإصابة بقرحة القدم السكرية. 

تحتوي الجوارب على نهايات عصبية منسوجة بسلاسة مع الجوارب وتلتقط هذه النهايات تغيرات درجة حرارة أسفل القدم وترسل تقريرًا عبر تطبيق خاص بها إلى هاتفك الذكي وبذلك يمكنك تلافي حدوث أي إصابة محتملة، صنعت الجوارب من مواد عالية الجودة ويمكن غسلها بغسالة الثياب ولا تحتاج للشحن، وتعتبر الحل الأمثل لمرضى السكري من خلال مراقبة التغيرات الدورية لحرارة القدم.

ملابس السباحة الذكية نيفيانو

صورة

تتميزهذه الملابس بميزاتها الجمالية الأنيقة والتقنية العالية بفضل دمج مستشعر الأشعة فوق البنفسجية الذي يبلغ حجمه نصف حجم إبهام الشخص البالغ تقريبًا، المقاوم للماء والمتصل بجهاز iOS أو Android.

يرسل الجهاز تنبيهات عندما تكون مستويات الأشعة فوق البنفسجية عالية. يأخذ تطبيق نيفيانو للهواتف الذكية في الاعتبار درجات البشرة المختلفة لمستخدميه وتستمر طاقة جهاز استشعار الأشعة فوق البنفسجية لمدة 280 يومًا دون الحاجة للشحن.

سترة google الذكية

صورة

أعلنت شركة جوجل عن سترة "جاكوارد" المصنعة من ألياف خاصة قادرة على توصيل البيانات والأوامر إلى أي جهاز متصل مثل الهواتف الذكية، بحيث يمكنك تشغيل الموسيقى أو إيقافها أو رفع مستوى الصوت عن طريق ضغطة أو ضغطتين في مكان محدد بالسترة، وهو نموذج بسيط فقط لما يمكن أن تفعله هذه التقنية الجديدة.

ملابس ذكية من Tommy Jeans Xplore

صورة

طرحت شركة تومي هيلفيغر خطًا جديدًا من الملابس الذكية التي ترصد أنشطة مرتديها وتمنحهم مكافآت، تم تزويد هذا النوع من الملابس بشرائح ذكية، ومع ربط الشريحة بتطبيق يوجد على الهواتف الذكية، تبدأ في تعقب نشاط أصحاب هذه الملابس بتسجيل مواعيد ارتدائها وخلعها.

تقدم الشركة لعملائها نقاط عن كل ساعة يرتدون فيها هذه الملابس، ويمكن تجميع هذه النقاط وتحويلها إلى هدايا في صورة بضائع أو تذاكر لحضور حفلات موسيقية، تتضمن هذه المنتجات سراويل وقمصان صيفية وشتوية، علاوة على قبعات ومعاطف وحقائب، وتبدأ الأسعار من 29 دولارًا.

سروال ذكي للمشي 

صورة

طور باحثون من جامعة هارفارد ملابس جديدة يمكن أن تجعلك تشعر بخفة أكبر عند المشي أو الجري، حيث ذكرت مجلة Scientific American أن البذلة الجديدة المكونة من زوج من السراويل القصيرة المرنة ومحرك في أسفل الظهر، يمكن أن تفيد أي شخص يسير مسافات طويلة، بما في ذلك المتنزهون والعسكريون وعمال الإنقاذ.

تعمل عن طريق توصيل المحركات المثبتة بالسروال في أسفل الظهر بالفخذين من خلال سلسلة من كابلات التشغيل، ويتم تشغيل الإعداد بالكامل بواسطة بطارية مثبتة على الخصر لديها نطاق كافٍ (نحو ١٠ كيلومترات).

ملابس ذكية تكشف وجود غازات

صورة

تمكن مجموعة من العلماء من تطوير خيوط ملابس مصبوغة، يمكنها تغيير ألوانها عندما تكتشف وجود أنواع معينة من الغازات، حيث كشف الباحثون في جامعة "تافتس" بالولايات المتحدة أن هذه الملابس يمكن قراءتها بصريًا أو بشكل أكثر دقة باستخدام كاميرا الهاتف الذكي، لاكتشاف التغيرات في الألوان بسبب تحليلات منخفضة تصل إلى 50 جزءًا في المليون. 

إن الملابس الذكية التي تعمل على اكتشاف الغاز تحتوي على مادة آمنة قابلة لإعادة الاستخدام وقابلة للغسل وبأسعار معقولة فى البيئات الطبية وأماكن العمل والمناطق العسكرية والإنقاذ، وذلك عند ارتدائها أسفل الملابس مما يتيح سهولة التعرف على الغازات السامة خاصة في أوقات الأزمات دون الحاجة إلى تدريب متخصص.

قبعة Life Beam الذكية

صورة

تسمح هذه القبعة للمستخدمين بقياس ضربات القلب والسعرات الحرارية المحروقة والمسافة المقطوعة في أثناء الجري أو ركوب الدراجات، وغيرها من المقاييس الرئيسية التي يهتم بها المتسابقون وراكبو الدراجات.

تحتوي قبعة LifeBEAM على أجهزة الاستشعار - بما في ذلك جهاز استشعار بصري يراقب النبض - في الجزء الخلفي منها، ويقيس تدفق الدم عبر LED الذي يحدد معدل ضربات القلب من السرعة التي يتدفق بها الدم عبر الأوردة، كما يمكن تحميل المعلومات إلى تطبيقات الهواتف الذكية على الأجهزة المزودة بتوافق Bluetooth (أجهزة iPhone وAndroid وWindows)، وأجهزة تتبع نظام تحديد المواقع العالمي (GPS).

ختامًا

يتوقع أن تكون الملابس الذكية وجهة التنافس المستقبلية في الأسواق، وأن يكون لها مستقبل واعد مع تزايد الاهتمام والإقبال على التقنيات القابلة للارتداء،  فهيمنة فكرة التكنولوجيا القابلة للارتداء على عروض الأزياء دفعت الشركات الكبرى المُنتجة للملابس والإكسسوارات إلى الاندماج في هذه الرؤية المستقبلية للملابس الذكية. 

مع ذلك فإن العديد من الأبحاث تشير إلى أن الكثير من المستهلكين يتوخون الحذر عند شراء الملابس الذكية لعدة أسباب أهمها:

  • تهديد الأمن الشخصي: فلا يزال موضوع خصوصية البيانات التي تجمعها الملابس قابلًا للنقاش خاصةً عند استخدامها في المجالات الطبية والعسكرية.

  •  ليست أنيقة بما فيه الكفاية: فلا تزال بعض الملابس الذكية كبيرة الحجم وغير عصرية خاصةً أنها قد تظهر بعض الأجهزة المستخدمة في صناعتها.