حملة #خليك_مصدق أطلقها نشطاء على مواقع التواصل الاجتماعي، تويتر وفايسبوك وتويتر، تعمل على استفزاز واستثارت وعي "المنخدعين" بالأكاذيب التي يروج لها إعلام الانقلابيين والألاعيب التي صدقها كثيرون ممن دعموا الانقلاب وصدقوا أشياء كثيرة.

فالحملة تستهدف بالأساس المصريين الذين صدقوا أن ما حدث يوم 3 يوليو هو استجابة من القيادة العسكرية لمطالب الجماهير التي خرجت يوم 30 يونيو وأن السلطة العسكرية بقيادة الفريق عبد الفتاح السيسي ليس لها مطامع في السلطة ولا تخدم مصالح نظام الرئيس المصري السابق حسني مبارك.

وتركز الحملة لشكل كبير على ما يروجه الإعلام المصري الداعم للانقلاب ومن تزييف للحقائق، وعلى الوجوه التي دعمت حسني مبارك طيلة سنوات حكمه وهاجمت ثورة 25 يناير حتى نجحت وهاجمت بشراسة الرئيس المصري محمد مرسي منذ اليوم الأول لوصوله للسلطة وهللت وباركت الانقلاب العسكري منذ يوم الأول، وما توقفت منذ اليوم الأول للانقلاب عن مهاجمة كل معارضيه وتلفيق أبشع الإشاعات لهم.

http://www.youtube.com/watch?feature=player_embedded&v=Sw0MpeTTDOU

كما تركز الحملة على كم الأكاذيب التي تروج حول جماعة الاخوان المسلمين، والتي يعمل الاعلام المصري الداعم للانقلاب من خلالها على حصر معارضي الانقلاب في جماعة الاخوان ثم على تشويه الجماعة بأكاذيب تصبح أحيانا خرافات.