مرت أكثر من سنة على بدأ خليفة حفتر حربه ضدّ طرابلس، في هذا الفترة سعى اللواء المتقاعد إلى السيطرة على سماء المعركة حتى يتمكّن من دخول العاصمة الليبية دون عناء، وبفعل الدعم الإماراتي والمصري ودخول المرتزقة الروس على خط المواجهات تمكّن من تغييب طيران الوفاق.

هذه السيطرة لم تدم طويلًا، فقد عادت سماء المعركة إلى قوات الحكومة، وذلك بعد توقيعها اتفاقًا أمنيًا مع أنقرة، دخلت بموجبه الطائرات التركية المسيرة ومنظومات الدفاع الجوية المتطورة أرض المعركة.

في هذا التسلسل الزمني لنون بوست، نرصد أهم الأحداث التي حصلت خلال هذه السنة للسيطرة على سماء معركة طرابلس.