أقدمت العديد من مدارس لبنان على فصل الطلاب السوريين من المدارس، في استمرار للسياسة اللبنانية بالتضييق على السوريين المقيمين هناك، إذ يأتي هذا الفضل ضمن قرار وزير التربية "إلياس بو صعب".

ونقل عضو الهيئة السياسية للائتلاف الوطني السوري "أحمد رمضان" على حسابه في تويتر فقال:

وأضاف رمضان في تصريح لـ "مسار برس" أن ي أحمد رمضان في تصريح أن "فصل طلاب اللاجئين السوريين من المدارس اللبنانية يتناقض مع المواثيق الدولية ومبادئ حقوق الإنسان وحقوق الطفل التي سنتها منظمة الأمم المتحدة، مشيرا إلى أن قرار الفصل يعود لأسباب سياسية، كما أنه تعسفي وغير أخلاقي".

رمضان أضاف أن "هناك حوالي 30 ألف طالب من أبناء اللاجئين السوريين خارج العملية التعليمة قبل تطبيق قرار الوزير اللبناني مضيفا أن فصل المزيد من الطلاب السوريين سيكون له نتائج كارثية على الجيل الناشئ".

كما طالب رمضان مفوضية اللاجئين التابعة للأمم المتحدة بالتدخل لمنع فصل السوريين من المدارس اللبنانية وبناء مدارس خاصة بهم، كما طالب رئيس الحكومة اللبنانية تمام سلام بإيقاف القرار والسماح لوفد رسمي للائتلاف الوطني بزيارة لبنان والاطمئنان على أوضاع اللاجئين السوريين.

وكانت وثيقة صادرة عن مدرسة "سن الفيل" قد نشرت على مواقع التواصل الاجتماعي تقول أن على ولي أمر الطالب (..)، الحضور إلى المدرسة عينها لاستلام الرسوم المدفوعة وعدم إرسال الطالب من جديد إلى المدرسة، في إشارة إلى تعميم وزير التربية والتعليم بتخفيض عدد الطلاب السورييين من المدارس اللبنانية.

يذكر إلى أن وضع السوريين في لبنان يزداد سوءاً يوماً إلى آخر بسبب التصرفات والتعميميات العنصرية التي السلطات اللبنانية بحق السوريين، امتد ذلك إلى تصرفات بعض المواطنين التي يسكت عنها، والتي تمثلت في الاعتداء على بعض السوريين في الشارع دون أي تدخل من رجال الأمن، كما منعت بعض البلديات السوريين من التجول من بعد السادسة مساء، إضافة إلى إغلاق الحدود بشكل كامل بوجه القادمين من سوريا.

وحول هذا الشأن كتب المغردون على تويتر فقالوا: