عرضت شركة تونسية خاصة، أمس الأربعاء بمدرسة المهندسين بمدينة سوسة، أول طائرة محلية الصنع، من طراز الطائرات الخفيفة، ذات محرك واحد وتضم مقعدين ويبلغ طولها 6 أمتار وعرضها 8 أمتار ومدى طيرانها 1200 كلم وتستهلك 6 لتر من الوقود في 200 كلم، وتبلغ سرعتها القصوى 250 كلم/س ووزنها 275 كجم .

وقال المهندس فريد كامل، طيار الاختبار بشركة "أوكسيجين ايرونوتيك"، المنتجة للطائرة، إن الشركة تتطلع لتصنيع 10 طائرات سنويا، في وقت تحتاج فيه السوق المحلية إلى 15 طائرة من هذا النوع، وأضاف خلال مؤتمر صحفي عقد بالمدرسة العليا للمهندسين بمحافظة سوسة التونسية، أن تكلفة الطائرة تصل إلى نحو 53 ألف دولار.

ووفق الشركة المصنعة، يمكن الاستفادة من هذه الطائرة، المصنعة من الألياف الكربونية ومن مادة الألمنيوم المتوفرة في تونس والتي تعد أول منتج تونسي في قطاع النقل الجوي،  في الإسعافات والمراقبة الجوية للحدود والمياه الإقليمية والتدريب، وفي مجالات أخرى.

وتستخدم الطائرات الخفيفة حول العالم في العديد من الاغراض مثل المسح الجوي ورصد خطوط الأنابيب بالإضافة إلى استخدامها في نقل الشحنات الخفيفة مثل إمدادات التغذية والبريد، كما تستخدم لأغراض التسويق، مثل سحب راية دعائية (skywriting).

وتستخدم الطائرات الخفيفة في تعليم الطيران الأساسي، كما تستخدم في بعض الدول بشكل شخصي، كما أن أكبر الطائرات الخفيفة تزود عادة بمحركين توربينيان لتستخدم كطائرات خاصة لصالح رجال الأعمال لأنها تمكنهم  من التنقل بين المسافات القصيرة بسهولة وتجنبهم مشاكل الطرقات.