في خطوة غير مسبوقة، حجبت السلطات التركية في ساعة متأخرة من مساء البارحة موقع التواصل الاجتماعي الشهير تويتر في تركيا، بقرار من النيابة العامة في مدينة اسطنبول.

حسب بيان رسمي لرئاسة الوزراء التركي فإن حجب الموقع جاء بعد سلسلة من القرارات القضائية الداعية إلى حجب عدد من المواد المنشورة على تويتر بحجة "إضرارها بالأمن العام" وتضمنها لأسرار خطيرة، وحسب البيان فإن محاولات حجب تلك المواد لمفردها لم تنجح، كما أن إدارة تويتر لم تتعاون مع الحكومة لحج تلك المواد، "مما جعل الحكومة تعمد إلى غلق تويتر بالكامل" إلى حين معالجة هذا الإشكال.

وقبل حجب تويتر بساعات، صرح رئيس الوزراء التركي رجب طيب أردوغان بأنه لا يكترث بما يقوله أو سيقوله المجتمع الدولي في حال إقدام حكومته على غلق تويتر.

ويأتي هذا القرار بعد سلسلة من التسريبات والتسجيلات الصوتية التي تطال رموزاً في الحكومة التركية من بينهم رئيس الوزراء ووزراء آخرين، ومع اقتراب الانتخابات البلدية التي تجري في الثلاثين من شهر مارس الجاري، وفي ظل حربه المعلنة مع جماعة فتح الله كولن.

الحجب هذا لاقى استنكاراً شديداً وحملة شعواء ضده سواء داخلياً أو خارجياً، حيث انتشر في تويتر هاشتاج #TurkeyBlockedTwitter - تركيا تحجب تويتر -، كتب فيه خلال أقل من 8 ساعات أكثر من 61 ألف تغريدة.

أما في تركيا، فانتشر هاشتاج #TwitterİçinSokağaÇıkıyoruz - والذي يعني سوف نخرج للشارع من أجل تويتر-، والذي كان يدعو الناس للحشد للتظاهر من أجل إعادة تويتر، كتب فيه أكثر من 30 ألف تغريدة.

المغردون العرب تفاعلوا مع الموضوع إيجاباً وسلباً فكتبوا :

 

تويتر يحتفل بعامه الثامن

قد تبدو هذه الصورة غريبة بعض الشيء، لكن لك أن تعرف أن هذه الصورة هي المخطط البسيط الأوليّ لموقع التواصل الاجتماعي الشهير تويتر، الذي يحتفل اليوم بالذكرى الثامنة على تأسيسه، في قيمة إجمالية زادت عن 30 مليار دولار.

وفي مثل هذا اليوم من عام 2006 ، كتب جاك دروسي التغريدة الأولى على الإطلاق: "ها أنا أفتتح تويتر الخاص بي".

https://twitter.com/jack/statuses/20

وبهذه المناسبة، كتب موقع تويتر :" في عام 2006، بدأ الناس يقولون أشياء بسيطة بواسطة 140 حرف في تويتر، وبعد 8 سنوات حول أصدقائنا تويتر إلى مكان يمكنك بإمكانه اكتشاف أفكار جديدة، عمل صداقات والتعبير عن نفس بحرية. لذا ونحن نحتفل بعيد ميلادنا الثامن نود أن نقول: شكراً لكم".

وحسب تويتر، فإن نحو 500 مليون تغريدة، ترسل يومياً بواسطة 241 مليون مستخدم فعّال، في آخر إحصائية صادرة عن الموقع.

وخلال السنوات الماضية مرت على تويتر لحظات ازداد التفاعل فيها حول قضية أو موضوع ما بشكل عال جداً. كان منها اعتقال جيمس باك - وهو طالب في جامعة كاليفورنيا - أثناء تصوريه لإحدى المظاهرات في المحلة من مصر، فكتب على حسابه في تويتر : "اعتقلت"، ليقوم أصدقائه بالتواصل مع الاعلام والسفارة الأمريكية في القاهرة ليفرج عنه في اليوم التالي.

https://twitter.com/jamesbuck/statuses/786571964

ومن الأمثلة الأخرى التي استخدم وما زال يستخدم فيها تويتر بشكل كبير، هي ثورات الربيع العربي بأكلمها اذ كان تويتر المصدر الأول للمعلومة من النشطاء في ظل قطع الانترنت المستمر والتعتيم الاعلامي من السلطات، خاصة في الثورة المصرية والسورية، كذلك تعتبر السعودية الدولة الأولى في العالم الأكثر تفاعلاً مع تويتر وتطرح فيه كثير من القضايا الاجتماعية والفنية والرياضية التي تلقى رواجاً لها في تويتر.