بدأ الجنرال عبد الفتاح السيسي حلته الانتخابية تحت شعار "تحيا مصر، عبد الفتاح السيسي رئيسا لمصر"، ورغم دعوة السيسي للمصريين للتقشف بأكبر شكل ممكن، قال عضو في الحملة أنها(الحملة) ستكون الأكبر في تاريخ البلاد.

وإذ بدأ السيسي حملته الانتخابية بنشر صورة له على دراجة هوائية، واصلت البورصة المصرية أمس الاثنين تراجعها الحاد لليوم الثالث على التوالي وخسر رأسمالها السوقي أكثر من ملياري دولار أميركي، ليصل إجمالي الخسائر منذ أعلن الجنرال ترشحه للرئاسة الأربعاء الماضي إلى 33 مليار جنيه في ثلاث جلسات فقط.

وفي هذه الأثناء، قال الخبير المالي د. عمر عبد الفتاح إن الأسهم بالبورصة المصرية خسرت في الجلسات الثلاث الأخيرة اعتبارا من الخميس الماضي جميع المكاسب التي حققتها على مدار شهرين كاملين، كما قال في تصريح لوكالة أنباء الشرق الأوسط، أن الأسهم فقدت أكثر من 30% من قيمتها في جلسات الخميس والأحد الماضيين بجانب تعاملات أمس الاثنين، لتصل أسعارها إلى أدنى مستوياتها قبل نحو شهرين.

وأوضح عمر عبد الفتاح أن رأس المال السوقي للأسهم المقيدة بالسوق خسر نحو 36 مليار جنيه في الجلسات الثلاث ليصل إلى نحو 470 مليارا في جلسة أمس الاثنين مقابل 506 مليارات الأربعاء الماضي، كما أن مؤشر السوق الرئيسي خسر في الجلسات الثلاث نحو 8.2%، مشيرا إلى أن ثقة المستثمرين في السوق اهتزت بشكل كبير خاصة من قبل الأفراد.

ومن جهة أخرى، قال رئيس البورصة د. محمد عمران أنه لا يمكن أن يطلب أو يجبر أي جهة على الامتناع عن البيع أو حثها على الشراء، مشيرا إلى أن هذا "حق أصيل للمستثمر سواء كان صندوقا أو مؤسسة أو فردا"، مضيفا أن "إدارة البورصة تراقب جميع العمليات بدقة، وستقوم بإجراءاتها القانونية حال وجود أي تعاملات يشتبه فيها التلاعب والتأثير الوهمي على الأسعار".