تزينت مدينة لشبونة بألوان برتغالية وإسبانية احتفاءً باحتضانها نهائي دوري أبطال أوروبا لكرة القدم، والذي يجرى مساء اليوم - السبت - عند الساعة 19.45 بالتوقيت المحلي بين ريال مدريد وجاره وغريمه أتليتيكو مدريد.

وتعتبر إقامة نهائي هذا الكأس في مدينة لشبونة البرتغالية فرصة ذهبية للبرتغاليين العاشقين لكرة القدم وخاصة لعاشقي نجم هذه اللعبة البرتغالي كريستيانو رونالدو الذي قادت أهدافه فريق ريال مدريد لهذا النهائي، وتشهد المدينة غليانًا وحماسًا شعبيًا غير مسبوق، زاد من وتيرته قدوم الآلاف من أنصار الفريقين إلى لشبونة من إسبانيا ومن غيرها من دول العالم.

وينظم الاتحاد الأوروبي لكرة القدم منذ الخميس الماضي مهرجانه السنوي لاختتام الموسم الرياضي 2013/2014 في "براسا دو كوميرسيو" أي "ساحة التجارة" في قلب العاصمة البرتغالية، وذلك ليتيح لعشاق كرة القدم حضور تظاهرات رياضية استعراضية مجانية، بالإضافة إلى عروض فنية وموسيقية تنفذها مجموعات محلية وأوروبية.

صور من ساحة التجارة:


وكان الجمهور حاضرًا بقوة بعد ظهر أمس - الجمعة - لمتابعة المباراة الاستعراضية بين لاعبين دوليين سابقين أبرزهم البرتغالي "لويس فيغو" والإسباني "فرناندو هييرو" والإيطالي "فابيو كنافارو" والإنكليزي "ستيف مكمنمان" والدنماركي "ميكايل لاودورب" والبرازيلي "كافو" والفرنسي "كريستيان كارامبو".

ورغم أن العادة جرت على اختيار مدينة محايدة لاستضافة نهائي هذا الكأس، ورغم أن لشبونة محايدة بالنسبة للفريقين الإسبانيين، إلا أنها منحازة قطعًا لقائد المنتخب البرلتغالي ولاعب ريال مدريد "كريستيانو رونالدو" الذي يقول البرتغاليون إنه سيكون رجل النهائي مهما كانت النتيجة.

صور رونالدو بعد وصوله للشبونة:

واستعدادًا للنتيجة، أقامت السلطات في لشبونة منصة كبيرة في منطقة على شاطئ المدينة، على ضفاف نهر "تيجو" لجماهير الفريق الفائز باللقب الأوروبي للسماح له بالاحتفال بالتتويج.


المنصة المعدة للاحتفال