قال رئيس الاتحاد الإسباني لكرة القدم، خافير تيباس، البارحة الخميس أن فريق برشلونة الإسباني التابع لمقاطعة كاتالونيا، لن يسمح له باللعب في الدوري الإسباني في حال تم استقلال المقاطعة عن الدولة الإسبانية.

وأضاف تيباس في تصريحات أدلى بها لصحيفة "أس" الإسبانية، "لا أحب الحديث عن المستحيلات، كاتالونيا ستبقى تابعة للمملكة الإسبانية".

ومضى قائلا  "في حال أعلن عن استقلال كاتالونيا، فبرشلونة لن يكون بمقدوره أن ينافس على لقب الدوري الإسباني أو في كأس الملك أو أي مسابقة تابعة لإسبانيا، بحكم أن القانون ينص على ذلك".

وتعد ملاعب كرة القدم إحدى أبرز الوسائل التي يستخدمها الداعون إلى انفصال إقليم كتالونيا عن إسبانيا للترويج لدعواتهم، حيث تسعى مقاطعات "برشلونة"، و"غرندة"، و"لاردة"، و"تراغونة"، إلى تنظيم استفتاء حول الاستقلال عن إسبانيا في نوفمبر المقبل.

وكانت كاتالونيا أحالت قرار الاستفتاء الذي اتخذه برلمانها، إلى البرلمان الإسباني، بيد أن القرار قوبل بالرفض كما كان متوقعاً، بسبب عدم حصوله على موافقة الأغلبية.

ويبلغ عدد سكان الإقليم حوالي 7.6 مليون نسمة، وينتج حوالي خُمس الناتج الإقتصادي لإسبانيا، حيث تنامت لديه النزعة الإنفصالية خلال الفترة الأخيرة خاصة بعد انتخاب أرتور ماس زعيماً للإقليم.

ويحث أرتوس المنتمي لتحالف يمين الوسط المؤيد للإنفصال السكان على الإستفتاء في التاسع من نوفمبر العام القادم للاستقلال عن إسبانيا، في الوقت الذي يقول رئيس الوزراء الاسباني ماريانو راخوي أن هذا الإستفتاء سيكون غير دستوري وتوعد بعرقلته في البرلمان وفي المحاكم.