بحضور أكثر من خمسة آلاف شاب من أبناء وقيادات حزب العدالة والتنمية المغربي وبحضور رئيس الحكومة المغربية عبد الإلاه بن كيران وفي ظل تغطية إعلامية كبيرة لم يعتدها الحزب، بدأ يوم 25 أغسطس الحزب الحاكم في المغرب فعاليات الملتقى الوطني التاسع لشبيبة العدالة والتنمية والمستمر إلى الأول من أيلول، وتداول الشباب في المؤتمر جملة من المواضيع والمحاور الهامة كان أبرزها "تجربة الإسلاميين في الحكم" والتي قام فيها شباب الحزب بتوجيه النقد والتساؤلات لقيادات الحزب المحسوب على التيار الإسلامي.

http://www.youtube.com/watch?v=rLPaNwV4keY

وشارك الحبيب الشوباني الوزير المكلف بالعلاقات مع البرلمان في جلسة حوار مفتوح مع الشباب المشارك تحت عنوان "نقد التجربة الحكومية"، حيث أكد الشوباني على أن الشباب خاصة يتحملون مسؤولية ممارسة النقد البناء لتجربة الحزب في الحكم وأن الشباب مطالبون بالمساهمة في بناء مجتمع مدني قوي ومتماسك لدفع وتأمين مسار ديمقراطي سليم في المغرب.

وكان لميدان رابعة وشارة رابعة حضور مميز في المؤتمر الذي عقد في مدينة البيضاء المغربية، حيث رفعت لافتات ورايات كبيرة رسمت عليها شارة الأصابع الأربع بالأصفر والأسود ووزعت قمصان على كل المشاركين تحمل شارة رابعة، حتى أن المفكر الموريطاني المحمد المختار الشنقيطي وقبل صعوده إلى المنصة لإلقاء كلمته إلى الشباب طلب من المنظمين مده بأحد القمصان الحاملة لشارة رابعة ليرتديه وخصص في ما بعد جزءا كبيرا من كلمته للحديث عن اعتصام رابعة وعن المجزرة التي ارتكبتها سلطات الانقلاب العسكري يوم فض الاعتصام.

وفي مؤتمر الشبيبة كان للشباب بصماتهم بتخصيصهم بعض جوانب المؤتمر لفعاليات عادة ما تغيب عن المؤتمرات والملتقيات السياسية، فطيلة أيام الملتقى سجل مسؤولو الصحة في المؤتمر قيام حوالي 120 شاب يوميا بالتبرع بالدم لفائدة الهلال الأحمر المغربي المنظم لحملة جمع التبرعات اليومية.