عرفت العلاقات الأمريكية الصينية، في الأسابيع الأخيرة، توترًا كبيًرا، حتى قيل إنها بلغت أسوأ حالاتها منذ تطبيع البلدين للعلاقات الدبلوماسية عام 1979.

تبادل للعقوبات بين أكبر اقتصادين في العالم وطرد للصحفيين وإغلاق للعديد من القنصليات مع تهديدات من الطرفين بمزيد من الإجراءات التي من شأنها أن توصل العلاقات بينهما إلى طريق مسدود.

في هذا تسلسل زمني نستعرض الأحداث الرئيسية التي ساهمت في توتير العلاقات بين البلدين، بدءًا من مطلع هذا العام، تزامنًا مع جائحة كورونا التي صبت الزيت على النار.