لم تقطع سلطنة عمان علاقاتها مع نظام بشار الأسد على الرغم من كل الإجرام الذي قام به في سوريا، بل وكانت من الدول التي رفضت تجميد عضوية النظام في الجامعة العربية، كما لم تتوقف الزيارات بين الطرفين خلال السنوات الأخيرة.

في هذا التسلسل الزمني نسلط الضوء على أهم مراحل العلاقات العُمانية السورية منذ عام 2011.