تسبب التدخل العسكري العربي باليمن ضد جماعة أنصار الله "الحوثي" في قتل وتهجير وإصابة الآلاف من المدنيين منذ بدايته في مارس الماضي، إذ  وقع مؤخرًا عشرات القتلى والجرحى من المدنيين جراء قصف جوي على المدن اليمنية، دفع التحالف العربي إلى إعلان هدنة إنسانية بعد يوم دامٍ عاشته اليمن السبت الماضي.

إذ قام طيران التحالف العربي بسلسلة ﻣﻦ ﺍﻟﻐﺎﺭﺕ ﺍﻟﺠﻮية المكثفة استهدفت ﺍﻟﻘﻄﺎﻉ ﺍﻟﺴﺎﺣﻠﻲ ﻭﻣﻨﺎﻃﻖ ﻣﺘﻔﺮقة ﻓﻲ مدينة المخأ غرب محافظة تعز جنوبي اليمن، فجر السبت، حيث أسفر القصف عن مقتل ما لا يقل عن 120 مدنيًا أغلبهم من النساء والأطفال وكبار السن فيما أصيب العشرات، وذلك بعد استهداف المدينة السكنية التابعة لموظفي محطة كهرباء المخأ، والتي تضم حوالي 200 وحدة سكنية، كما طال القصف أيضًا العاصمةَ صنعاء ومحافظات صعدة ومأرب وعدن ولحج بشكل مكثف.

وعلى الصعيد الآخر، كانت مصادر عسكرية قد تحدثت عن قصف للملشيات التابعة لجماعة أنصار الله "الحوثي" عدة مواقع عسكرية سعودية، استهدف القصف بالصواريخ موقع علب بظهران عسير والخنجرة والمعطن بجيزان.

من جانبه أعلن التحالف العربي عن بدء هدنة إنسانية في اليمن، بدأت من منتصف ليل الأحد، على أن تكون مدتها 5 أيام فقط، وذلك بعد طلب من الرئيس اليمني عبدربه منصور هادي كان قد وجهه إلى ملك المملكة العربية السعودية  سلمان بن عبدالعزيز آل سعود بعد سلسلة الغارات الأخيرة التي أوقعت عشرات القتلى والجرحى غالبيتهم من المدنيين، لكن يظل سريان الهدنة مرهونًا بالتزام مسلحي جماعة الحوثي بها.

نشطاء مواقع التواصل الاجتماعي استهجنوا بشدة القصف الأخير، وأكدوا أن المجزرة تعتبر جريمة بحق المدنيين في اليمن، مطلقين هاشتاج تحت اسم " #مجزرة_ المخا"، شارك فيه أبناء اليمن الذين سعوا في إظهار الخراب الذي سببه التحالف العربي في اليمن، وغيرهم من المتعاطفين مع الضحايا، حيث ألقى المغردون باللوم على التحالف العربي.

طالب بعض النشطاء بفتح تحقيق في قصف مدينة المخأ، مؤكدين أن السكوت على المجازر السابقة ومرورها دون تحقيق هو السبب الرئيسي في تجرأ التحالف العربي على قصف منطقة سكنية للمدنيين مرة أخرى.

كما طالب آخرون بحسم المعركة الحالية بين التحالف العربي والحوثيين، مؤكدين أن المدنين والأبرياء هم ضحايا ذلك الصراع الدائر.
 

سخرمدون  آخر على موقع تويتر مهديًا المباركات للملكة العربية السعودية في نجاحها بقتل المدنيين العزل.

فيما قام آخرون بنشر صور لضحايا المجزرة، ويظهر بإحدى الصور ضحية للقصف فقأت عيناه الاثنتين ويقوم بتحسس جسد والدته المتوفاة بيديه حيث أنه لا يرى، كما نشر نشطاء صور أخرى لأطفال قتلى نتيجة القصف.

فيما تسائل عدد آخر من النشطاء عن كون استهداف مدينة المخأ من ضمن محاربة التحالف العربي للمد الحوثي.

وعلى صعيدٍ آخر، أدان بعض النشطاء إطلاق التحالف العربي للهدنة، مؤكدين أنها جائت لمحو الجريمة التي تمت بحق المدنين، ومطالبين بمحاسبة المتورطين في قتل المدنيين.

نشطاء آخرون تعجبوا من بكاء البعض على ضحايا القصف رغم تأيديهم للتدخل العربي في اليمن من البداية، كأنه لم يكن متوقعًا أن يقع ضحايا مدنين نتيجة للتدخل العربي.