في يوم 19 أبريل الماضي توفي شاب أسود يدعى فريدي غراي عمره 25 عامًا بعد إصابة قاتلة في العنق من رصاص الشرطة، والذي عد عنفًا غير مبرر لأن الشاب لم يقاوم، وبسبب ذلك قامت مظاهرات حاشدة في بالتيمور، لا تزال تشتعل بين الحين والآخر حتى الآن.

في الأفلام، نشاهد رجال الشرطة يصوبون على قدم أو يد المجرم لشل حركته فقط دون إصابته بإصابة قاتلة، لكن رجال الشرطة الحقيقيين مدربون على استهداف مركز الهدف، لكن ليس القتل بالضرورة، وإنما الإيقاف فحسب، مع أن النهاية تكون نفسها للأسف، القتل.

هذا الابتكار الذي سمي "البديل The Alternative"، صمم لكي يعطي الشرطة خيارات أقل فتكًا، ما عليهم إلا أن يضعوا هذا الشيء المكون من حقيبة هوائية تعمل كمكابح (فرامل) للمسدسات نصف الآلية، ليقوم بتقليل سرعة الرصاصة العادية عندما تصطدم بالجسد، جاعلًا إياها أقل خطورة.

بحسب موقع جيزماج، تم تصميم مكابح المسدسات هذه بواسطة شركة Alternative Ballistics الموجودة في بواي من كاليفورنيا، وهي مصممة لتحسين فرص زيادة قوة الرصاصة في إيقاف المتهم، وفي نفس الوقت أقل اختراقًا وتسببًا في الأضرار القاتلة، وقد بدأ البحث عليها منذ سنوات بسبب عدد الأرواح الضخم الذي يفقد برصاص الشرطة، دون توفير أي بديل أقل قتلًا، وتوصلوا بعد العمل المتواصل والاختبارات ودراسات التأثير على الإنسان، وقد ساعدت ردود فعل أساتذة الجامعات وخبراء الشركة ورجال القانون والقوات الخاصة على تصميم أول مكابح للرصاص القاتل.

هذه المكابح تتكون من هيكل بلاستيكي يوضع عادة في الحزام، كما أنها صممت كي تتناسب مع فوهة المسدس نصف الآلي، ويتم تركيبها على المسدس بيد واحدة ولا تشتت الشرطي عن المشهد، فهي لا تتدخل في مجال رؤيته، كما لا تشغل حيزًا أسفل المسدس الذي يمكن أن يكون حاملًا لضوء ليزر أو كشاف.

في الجزء الأمامي من هيكل المكابح البرتقالي، يوجد كرة مجوفة مصنوعة من سبيكة تقوم بإمساك الرصاصة المنطلقة من فوهة المسدس بقوة، وهي تشبه كرة بنج بونج صغيرة وقوية بحجم حبة فول، لتتحد الكرة مع الرصاصة الموجودة بداخلها، مبطئة إياها بنسبة 80%، وفي سرعة كهذه، تصبح أقل اختراقًا للجسد الحي، لكنها في نفس الوقت تقوم بنقل طاقة حركية كافية عبر سطحها المتسع، كي تسقط المتهم أرضًا بأقل الآثار تدميرًا، وتقول الشركة إن الرصاصة ذات المكابح تماثل في دقتها دقة رصاصة المسدس العادية.

بعد الإطلاق، تندفع المكابح البلاستيكية البرتقالية بعيدًا عن فوهة المسدس، لتترك الفرصة للشرطي لإطلاق رصاصة أخرى فورية قاتلة إن لم ينفع الإيقاف المسالم مع المتهم، ويزال بسهولة إن لم يعد الشرطي يحتاجه ويعيده إلى حامله.

شركة Alternative Ballistics لا توفر الرصاص الأقل فتكًا فحسب، بل توفر أيضًا دورة تدريبية مدتها يومين لتعليم استخدام المنتج، وتاريخه والآثار القانونية المترتبة على استخدامه.

هذا الفيديو يوضح طريقة استخدام الرصاص ذي المكابح: