أعلن رئيس الوزراء التركي الجديد "أحمد داود أوغلو" أسماء تشكيلته الوزراية للحكومة الثانية والستين في تاريخ الجمهورية، التي عرضها اليوم، على الرئيس "رجب طيب أردوغان" والذي صادق عليها بدوره.

ودخلت أربعة أسماء جديدة في التشكيلة الوزارية التي أعلن عنها داود أوغلو في مؤتمر صحفي، بمقر رئاسة الوزراء، حيث أصبح نائب رئيس حزب العدالة والتنمية الحاكم "نعمان كورتولموش" نائبًا لرئيس الوزراء في الحكومة الجديدة، إضافة إلى تعيين النائب عن الحزب من العاصمة أنقرة "يالتشين آق دوغان"، نائبًا لرئيس الوزراء، فيما تولى حقيبة وزارة الخارجية، النائب "مولود تشاووش أوغلو"، الذي كان وزيرًا لشئون الاتحاد الأوروبي.

وجرى تعيين النائب عن ولاية إسطنبول "فولكان بوزكير" وزيرًا لشئون الاتحاد الأوروبي، فيما أصبح "نور الدين جانيكلي" وزيرًا للتجارة والجمارك، عوضًا عن الوزير "حياتي يازجي".

ومع هذه التغييرات، بات نائبا رئيس الوزراء في عهد حكومة أردوغان، "بشير أطالاي"، و"أمر الله إيشلر"، خارج التشكيلة الوزارية الجديدة، فيما بقي "بولنت أرينج"، و"علي بابا جان" في منصبيهما كنائبين لرئيس الوزراء، في حكومة داود أوغلو.

وفيما يلي نسلط الضوء على عدد من الوجوه في الحكومة الجديدة:

نائب رئيس الوزراء: نعمان كورتولموش

ولد "كورتولموش" عام 1959 في منطقة "أونيا" التابعة لولاية "أوردو" المطلة على البحر الأسود شمال تركيا، تخرج في جامعة إسطنبول قسم إدارة الأعمال، قدم رسالة الدكتوراة في الاقتصاد في جامعة "كورنيل" بالولايات المتحدة الأميركية، وفي عام 1992، حاز على درجة أستاذ مساعد، وفي عام 2004 حصل على لقب "أستاذ".

درَّس في كلية الاقتصاد بجامعة إسطنبول، له العديد من المقالات والبحوث والكتب حول الاقتصاد والسياسة الاجتماعية والموارد البشرية.

ترأس كورتولموش عام 1998 فرع حزب الفضيلة في مدينة إسطنبول، ثم رئيس فرع حزب السعادة في إسطنبول ونائب أمينه العام، اُختير أمينًا عامًا لحزب السعادة في المؤتمر الاستثنائي الثالث لحزب السعادة في 26 أكتوبر عام 2008.

تخلى عن حزب السعادة في عام 2010  ليؤسس حزب "صوت الشعب" وفي 22 سبتمر 2012 توحد حزبه مع حزب العدالة والتنمية، ليشغل بعدها منصب نائب الأمين العام.

وزير الخارجية: مولود تشاووش أوغلو

ولد "مولود تشاووش أوغلو" في 5 فبراير 1968، بمنطقة "ألانيا" التابعة لولاية أنطاليا غرب تركيا، وتخرج من قسم العلاقات الدولية في كلية العلوم السياسية، بجامعة أنقرة، ونال درجة الدراسات العليا من جامعة لونج أيلاند في الولايات المتحدة الأمريكية، التي عمل فيها محاضرًا، ثم عاد ليختص في شئون الاتحاد الأوروبي بجامعة أنقرة.

انتخب تشاووش أوغلو - وهو أحد الأعضاء المؤسسين لحزب العدالة والتنمية - نائبًا في البرلمان عن الدورات الانتخابية (22 و23)، وعين عام 2013 نائبًا لرئيس الشئون الخارجية في حزب العدالة والتنمية، وترأس الوفد التركي في مجلس نواب الجمعية البرلمانية الأوروبية، وعضوًا يحمل صفة مفتش، ومقررًا مشاركًا في البعثة الأممية في البوسنة والهرسك، ونائبًا لرئيس مجموعة الديمقراطيين الأوروبيين، كما انتخب رئيسًا لمجلس الجمعية البرلمانية الأوروبية.

نال تشاووش أوغلو العام الماضي، وسام الاستحقاق الأوكراني، الذي قدم له من قبل الرئيس "فيكتور يانوكوفيتش"، كما شغل منصب وزير شئون الاتحاد الأوروبي في الحكومية التركية، وكبير المفاوضين الأتراك، يتقن تشاووش أوغلو اللغات الإنكليزية واليابانية والألمانية، وهو متزوج وأب لطفل واحد.

وزير شؤون الاتحاد الأوروبي وكبير المفاوضين الأتراك: فولكان بوزقير

لد "فولكان بوزقير" عام 1950 في العاصمة التركية "أنقرة"، وتخرج في كلية الحقوق بجامعة أنقرة، ليعمل نائبًا للقنصل التركي العام في "شتوتغارت"، ثم سكرتيرًا أولاً في بغداد، ومستشارًا دائمًا لممثلية منظمة التعاون الاقتصادي والتنمية، وقنصلاً عامًا في نيويورك، وسفيرًا في بوخارست، وممثلاً دائمًا لتركيا في الاتحاد الأوروبي.

كما شغل بوزقير مناصب أخرى، مثل مستشارًا للشئون الخارجية في رئاسة الوزراء التركية، وسكرتيراً خاصًا في رئاسة الجمهورية، ونائبًا للأمين العام للاتحاد الأوروبي، ونائبًا لمستشار شئون الاتحاد الأوروبي في وزارة الخارجية التركية، ورئيس الهيئة البرلمانية للمجلس الأوروبي، فضلاً عن أنه يحمل وسام الاستحقاق الروماني.

انتخب بوزقير الذي يتقن اللغتين الإنكليزية والفرنسية بشكل جيّد، لرئاسة مجموعة الصداقة البرلمانية التركية - الأوروبية، في لجنة الشئون الخارجية للبرلمان التركي، متزوج وأب لطفلين.

نائب رئيس الوزراء: علي باباجان

حافظ نائب رئيس الوزراء التركي "علي باباجان"، على منصبه كنائب لرئيس الوزراء في حكومة " أحمد داود أوغلو"، ليصبح بذلك الوزير الوحيد الذي تسلم مناصب في جميع حكومات حزب العدالة والتنمية الحاكم الذي تسلم السلطة منذ 2002.

وساهم باباجان بشكل كبير في النجاح الذي حققه الاقتصاد التركي، كما لعب دورًا مهمًا في تسديد كل قروض تركيا لدى صندوق النقد الدولي، وحذف الأصفار في الليرة التركية.

ولد باباجان في الرابع من أبريل، عام 1967 في أنقرة، وأكمل دراسته الإعدادية فيها ليلتحق بقسم الهندسة الصناعية في جامعة الشرق الأوسط التقنية في العاصمة التركية، وتخرج منها متفوقًا على قسمه، بعدها أكمل الماجستير في فرع إدارة الأعمال بقسم الإدارة بجامعة "Northwestern"  الأمريكية، وعمل مستشارًا لكبار مدراء القطاع المالي في الولايات المتحدة الأمريكية، كما عمل لفترة في إحدى الشركات الخاصة، واشتغل بالتجارة في أنقرة.

دخل باباجان الحياة السياسية كعضو مؤسس لحزب العدالة والتنمية عام 2001، وانتخب نائبًا في البرلمان التركي عن أنقرة في ثلاث دورات، وشغل منصب وزيرًا للدولة ومسئولاً عن الاقتصاد في حكومتين سابقتين، كما تسلم عام 2005 وظيفة كبير المفاوضين الأتراك في المفاوضات مع الاتحاد الأوروبي.

وشغل باباجان حقيبة الخارجية في حكومة سابقة، ومن ثم تسلم منصب وزير دولة ونائب رئيس الوزراء عقب إجراء تغييرات في الطاقم  الوزاري.

وحافظ باباجان في التشكيلة الوزارية الحالية في حكومة داود أوغلو على منصبه السابق في الحكومة نائبًا لرئيس الوزراء والمنسق العام للملفات الاقتصادية.

وباباجان يجيد الإنجليزية بطلاقة، متزوج وأب لثلاثة أطفال.

نائب رئيس الوزراء: يالتشين آق دوغان

ولد آق دوغان عام 1969 في منطقة أسكودار بمدينة إسطنبول تخرج من كلية الإعلام في جامعة الأناضول، أنهى دراسته العليا في معهد العلوم الاجتماعية بجامعة مرمرة، تدرب في صحيفة ملييت التركية، وأصدر فيما بعد صحيفة "وسط الأناضول"، كتب في العديد من المجلات والصحف التركية العريقة كـ "ستار" ويني شفق" وتقلد عددًا من المناصب كرئاسة مديرية التعليم في منطقة بندك بإسطنبول ومستشارًا إعلاميَّا  وأخيرًا شغل منصب مستشار الأمين العام لحزب العدالة والتنمية.

يتقن آق دوغان اللغة الانكليزية، متزوج ولدين.

وصرح آق دوغان:"أن برنامج الحكومة الجديدة جاهز، وسيتلى يوم الإثنين المقبل في البرلمان، وسيجري تحضير خطط العمل من الآن فصاعدًا على أساسه".