إننا نندهش كل يوم بسماع شيء جديد تستطيع الطابعات ثلاثية الأبعاد أن تطبعه، الأطعمة وحتى الأعضاء البشرية، لكن البيوت أيضًا انضمت للمجموعة، فهناك بيت يُبنى الآن في هولندا، كما يجري ذلك في الصين، وسوف يمكننا أن نقول ذات يوم عن تلك الطابعات "تطبع كل شيء، من الإبرة إلى الصاروخ".

أما الآن، فيقوم المهندس المعماري "آدم كوشنر" بطباعة بيت، تبلغ مساحته 2400 قدم، ذي حمام سباحة ومكان لركن السيارة، بالتعاون مع رائد في الطباعة ثلاثية الأبعاد، يسمى إنريكو ديني، صاحب شركة D-Shape، التي أبدعت تقنية جديدة للطباعة العملاقة، وقال كوشنر إن المسح على الموقع بدأ بالفعل، وأن أعمال الحفر سوف تبدأ قريبًا.

وحسب الخطة الزمنية فإن حمام السباحة من المفترض أن ينتهي في ديسمبر 2015، أما الانتهاء من البيت فسوف يكون في 2017، المشروع يتوقف على الحصول على الطابعة العملاقة ثلاثية الأبعاد التي ستخرج وحدات البناء، ويقول ديني إنهم لا يزالون بانتظار الموافقة على استعارة هذه الطابعة من الجيش، ولو كانت لديه واحدة لبدأ العمل من الغد.

وقال المهندس كوشنر إن هذا البيت سوف يكون الاختبار الذي يقرر نجاح تقنية شركة الطباعة D-Shape الجديدة، وسوف تكون مواد الطباعة هي الرمل والغبار والحصى، ليتم خلطهم بمادة مزج قائمة على الماغنيسيوم، وبحسب ما يقول موقع الشركة، فإن المادة الناتجة في الوحدات المطبوعة سوف تكون أشبه بالرخام.

التقنية الجديدة التي وضعتها هذه الشركة مختلفة عن كل تقنيات الطباعة ثلاثية الأبعاد السابقة، ما سيمكنها من إنتاج وحدات نحتية لا يستطيع أي نظام آخر القيام بمثلها، وهي تسعى لإثبات أنها كفء كفاية لمشروع بهذا الحجم، لتقوم بثورة في البناء والعمارة، جاعلة إياها أرخص وأعلى جودة.

وقال كوشنر إنه بالرغم من أن استخدام هذه التكنولوجيا سوف يكون بأيدي ذوي الميزانية العالية جدًا، لكن الجميع سوف يستفيدون منها بما فيهم الفقراء، وأنه يأمل أن يستخدم م