أظهر تقرير التعذيب الصادر عن مجلس الشيوخ الأمريكي 20 من وسائل التعذيب التي استخدمتها الاستخبارات الأمريكية في نزع الاعترفات من المتهمين في الضلوع بأعمال الحادي عشر من سبتمبر والمشبته بانتمائهم وتعاملهم مع تنظيم القاعدة.

التقرير أظهر وسائل تعذيب مختلفة جاء أبرزها الإيهام بغرق وموت السجين، وحبسه في مناطق ذات درجات حرارة منخفضة، وأحياناً معتمة لفترات طويلة، إضافة إلى الحرمان من النوم والإذلال.